سلطات الاحتلال تقوم بتخريب الطريق إلى مقبرة تضم ضحايا انتفاضة العطاء في أطراف أرجان

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا يظهر تخريب سلطات الاحتلال للطريق المؤدي إلى مقبرة (بهجت رضوان) ، والتي تضم رفات ضحايا انتفاضة العطاء، في أطراف مدينة أرجان.

وأظهر المقطع مواطنا من مدينة أرجان يؤكد أن من أصدر قرار تخريب طريق المقبرة، هو قائد شرطة المدينة العقيد محمد عزيزي.

وقال أهالي أحد ضحايا انتفاضة العطاء إن هذا المقطع يظهر وحشية النظام في التعامل مع معارضيه حتى بعد موتهم، ويكشف مدى بشاعة تعامله مع قبورهم، مؤكدا أن النظام يعتقد أن مثل هذه الأساليب الهمجية قادرة على منع المواطنين من الاحتجاج على العصابة التي تحكم البلاد.

محاولة إخفاءِ الجرائمِ التي تمَّ ارتكابُها قبلَ نحوِ عام، تفضحُ المجرمينَ من قواتِ الأمنِ والمليشياتِ الإرهابية، والذين سبق وأن أحرقوا  حقولِ القصبِ والأحراشِ في الجرّاحي، لمحوِ آثارِ المنطقةِ التي شهدت أكبرَ مجزرةٍ خلالَ انتفاضةِ العطاء، حيثُ راحَ ضحيتَها أكثرُ من مئةٍ وثلاثينَ شهيدا أحوازياً، تمّت مطاردتُهم وملاحقتُهم بالرصاصِ الحيّ، والقنابلِ، برغمِ كونِهم مدنيينَ لا يحملونَ أيّ سلاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى