مياه الأمطار تكشف هشاشة البنية التحتية وضعف مرافق الصرف الصحي في عموم الأحواز المحتلة

شكا أهالي عدة أحياء في الأحواز العاصمة من تفاقم أزمة الصرف الصحي، بالتزامن مع فيضانات الأمطار.

وأوضح الأهالي أن الأمطار كشفت هشاشة البنية التحتية لشبكات الصرف الصحي، حيث تحولت الشوارع إلى فيضان متحرك من مياه الأمطار المختلطة بخلفات الصرف الصحي.

ففي حي الثورة شلّت الأمطار الحركة في معظم الشوارع، بعد غرقها بالمياه المختلطة بمخلفات الصرف الصحي، بسبب عدم قدرة البالوعات على التصريف .

وفي حيي الفردوس والدويرة تسببت الأمطار الغزيرة بقطع التيار الكهربائي بالتزامن مع امتلاء الشوارع بالفيضانات.

وفي مدينة مدينة عبادان تسببت فيضانات الأمطار بتسريب المياه إلى المحال التجارية في شوارع مدينة عبادان.

وأكد أصحاب المحال ، أن مياه الأمطار غمرت الشوارع وتسربت إلى محالهم  التجارية ، متسببة بإتلاف معظم البضائع فيها.

كما تسببت فيضانات الأمطار، بعرقلة حركة السيارات على الطريق الرابط بين مدينتي أنشان والرباط.

وجرفت الفيضانات المتدفقة من مناطق جبلية معها ، الحجارة والطمي إلى عرض الشارع الرئيسي، ما أعاق حركة سير السيارات على الطريق.

وكان عدد من السائقين تقدموا بطلبات عاجلة إلى مسؤولي الاحتلال، للقيام بمهماتهم في شفط المياه وتأمين الحركة على الطريق، لكن هؤلاء تجاهلوا التحرك لحل المشكلة، وسط تفاقم في حجم المواد التي تجرفها الفيضانات نحو وسط الطريق.

وأدت فيضانات الأمطار بمحاصرة أهالي أحد أحياء مدينة الفلاحية وسط غياب تام لدور مسؤولي البلدية في تصريف المياه.

وقال أحد أهالي الحي، إن المياه تحاصر المنازل، وأن الأهالي باتوا غير قادرين على الخروج من نطاق الحي بسبب كمية المياه المتراكمة أمام منازلهم والتي اختلطت بمياه الصرف الصحي.

ويخشى الأهالي من تفشي الأوبئة والأمراض بسبب اختلاط مياه الأمطار بمخلفات الصرف الصحي.

وفي الخفاجية أدى هطول الأمطار وتهالك شبكات الصرف الصحي، بالمدينة، إلى تدفق المياه المختلطة بالفضلات إلى داخل منازل المواطنين.

وكان أهالي المدينة طالبوا مؤسسة الصرف الصحي بإصلاح وتأهيل الشبكات قبيل حلول فصل الشتاءـ تخوفا من اجتياح المياه المختلطة بالصرف الصحي إلى منازلهم، بسبب انسداد بالوعات التصريف في معظم شوارع المدينة.

من جانبه قال سعيد محمد قائد قاعدة خاتم الأنبياء التابعة لميليشيا الحرس الثوري الإرهابية، إن خاتم الأنبياء ستتسلم مشروع إعادة هيكلة بنية شبكات الصرف الصحي في الأحواز العاصمة وكوت عبد الله، سيستغرق عامين.

وقد أثارت هذه التصريحات غضب واستياء الأحوازيين، الذين تساءلوا إن كانت الأمطار أو السيول ستمهلهم مدة عامين قبل أن تتدفق مختلطة بمخلفات الصرف الصحي نحو منازلهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى