سلطات الاحتلال تصادر 3750  مترا مربعا من أراضي جزيرة جسم تمهيدا لإنشاء مشروع استيطاني

أعلنت سلطات الاحتلال مصادرة ثلاثة آلاف وسبعمئة وخمسين متراً مربعاً في جزيرة جسم جنوبي الأحواز، بذريعة أن ملكيتها تعود لمشروع جسم للتجارة الحرة الاستيطاني .

يذكر أن سلطات الاحتلال قد صادرت نحو ألف ومئتي كيلومتر مربع من جزيرة جسم لإنشاء مشروع استيطاني قبل عشرين عاماً، فيما حصرت المنطقة السكانية في مساحة لا تتجاوز ثلاثمئة  كيلومتر مربع.

وكانت  سلطات الاحتلال قد صادرت أيضاً أرضاً لمواطن أحوازي تبلغ مساحتها نحو ألف ومئة متر مربع في جزيرة جرون جنوبي الأحواز.

وزعمت سلطات الاحتلال، أن صاحب الأرض استولى عليها بغير حق، وأن ملكيتها تعود لدولة الاحتلال.

ونفى صاحب الأرض ذلك، مؤكداً أنه يمتلك وثائق تثبت ملكيته لتلك القطعة من الأرض، إلا أن سلطات الاحتلال لم تعترف بها، بذريعة أنها قديمة وغير رسمية.

في غضون ذلك ادعى محمد جامع، مسؤول إدارة الطرق بالأحواز المحتلة في وقت سابق أن منازل حي ملاقط التابع للأحواز العاصمة والذي تقطنه نحو ثمانمئة وإحدى عشرة أسرة، مهدد بالانهيارات الجبلية.

وأقر جامع، بوجود مخطط لتهجير سكان الحي إلى منطقة أخرى، تحت ذريعة زيادة الانهيارات الجبلية في الحي.

وأشار النشطاء إلى أن سلطات الاحتلال التي قامت بتدعيم مناطق جبلية بالإسمنت والحديد، لتأمين بقاء مستوطنين لر وفرس في مناطق بشمالي الأحواز، لا تقترح حلولا مماثلة عندما يتعلق الأمور بالأحوازيين، وطالب هؤلاء من الأهالي عدم الانصياع لإرادة الاحتلال وتدعيم بيوتهم ، لأن خروجهم من بيوتهم سيمهد لتوسعة مستوطنات في محيط حي الهويرة لتطويق الأحواز العاصمة بالمستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى