منظمات إنسانية تطالب قمة العشرين بالضغط على طهران للإفراج عن أسيود وإعطاء الشعوب غير الفارسية الحق في تقرير المصير

وجهت عشر منظمات دولية مدنية معنية بحقوق الإنسان، خطابا إلى قادة قمة مجموعة العشرين التي ستعقد اجتماعاتها في الحادي والعشرين والثاني والعشرين من نوفمبر الجاري، بالمملكة العربية السعودية، وجهت  خطابا طالبت فيه القادة بالضغط على طهران، لإطلاق سراح الزعيم السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد، حبيب أسيود.

كما طالب الخطاب بزيادة الضغط الدولي على طهران لتوقيف تمويلها للارهاب الدولي واعطاء الشعوب غير الفارسية حقها في تقرير المصير، وتطبيق إصلاحات اجتماعية وحقوقية ملموسة وإيقاف الإعدامات وانتهاكات حقوق الإنسان وتوقيف مشروعها النووي العسكري.

يشار إلى أن المنظمات التي وجهت الخطاب هي  التحالف العربي للمحكمة العربية لحقوق الإنسان، ورابطة “برلمانيون لاجل الاحواز”، والمركز الخليجي الاوروبي لحقوق الإنسان، والمؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان، و جمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان، و المرصد السوري لتوثيق جرايم الحرب، والائتلاف اليمني لحقوق الإنسان، و المركز الأحوازي لحقوق الإنسان، و المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، و البوابة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى