قوات أمن الاحتلال تصادر مركبا أحوازيا وتعتقل صاحبه في ميناء العامري التابع لأبو شهر

أعلنت قوات أمن الاحتلال عن مصادرة مركب لمواطن أحوازي ، واعتقال صاحبه، في ميناء العامري التابع لقضاء أبوشهر جنوبي الأحواز، بذريعة نقل مواد وبضائع دون ترخيص.

وكانت عائلة صاحب المركب نفت عدم حصوله على ترخيص لنقل البضائع، فهو يعمل في هذا المجال منذ عشر سنوات، ولديه رخصة تجارية.

واتهمت العائلة قوات أمن الاحتلال بمحاولة ابتزاز المواطنين عبر اعتقالهم وتهديدهم دون ارتكابهم أي مخالفة للقانون.

ويواجه الصيادون الأحوازيون صعوبات بالغة بسبب تضييق سلطات الاحتلال عليهم والتي تحاول منعهم من تحصيل رزقهم من مياه الأنهار، كما سبق وأن هددت في وقت سابق بإحراق مراكبهم، فضلا عن تعنتها في تسليم حصص الوقود إلى الصيادين، إضافة إلى غياب تأمين مراكب الصيد ما أدى لاشتعالها في أكثر من مناسبة.

وكان ناشطون قد حذروا في وقت سابق من مخاطر وقوع انفجارات مدمرة في مرافئ ميناء أبوشهر، بسبب تخزين الصيادين كميات كبيرة من الوقود من الصيادين فيه.

وقال الناشطون إن الصيادين يجبرون على تخزين الوقود في المرافئ أو بيوتهم، لأن سلطات الاحتلال تقدم لهم حصصهم مرة واحدة.

وقد قررت سلطات الاحتلال منح كل صياد لديه ترخيص بالصيد، ألف ومئتي ليتر من مادة البنزين مرة واحدة، وهو ما يجبر الصيادين على تخزين هذه الكمية في بيوتهم أو المرافئ.

ويؤكد الصيادون أنهم باتوا يعرضون حياتهم للمخاطر نتيجة هذا الأمر، مطالبين سلطات الاحتلال بمنحهم بطاقات تعبئة الوقود كي يتسنى لهم الحصول على هذه المادة من المحطات ، وقتما يشاؤون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى