محاكم الاحتلال تصادر 360 هكتارا من الأراضي الزراعية لأحد المواطنين الأحوازيين في مدينة الرِّق

أصدرت محاكم الاحتلال في أبوشهر، حكماً يقضي بمصادرة  ثلاثمئة وستين هكتار من الأراضي الزراعية لأحد المواطنين الأحوازيين في مدينة الرِّق، وتسليمها إلى دائرة الطرق وإعمار المدن.

وقال ناشطون، إن المحكمة الابتدائية كانت قد أصدرت حكماً لصالح هذا المواطن، إلا أن محكمة الاستئناف نقضت الحكم كلياً بدعوى أن صاحب الأرض زوَّر أوراقه الملكية .

وقالت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، إن دائرة الطرق وإعمار المدن، هي من زورت أوراقاً ثبوتية من أجل الاستيلاء على الأراضي، وهددت صاحب الأرض بعقاب قاس إذا استمر في شكاويه بالمحاكم.

وفي إطار حملات الاستيطان المستمرة افتتح قائد القوات البحرية التابعة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية، العميد علي رضا تنكسيري مشروع مستوطنة ” مهر السادس عشرة”،الخاصة بمنتسبي القوات البحرية في الحرس الثوري الإرهابي في مدينة جرون، بحضور قادة من المليشيا ومسؤولي دولة الاحتلال.

وذكر تنكسيري أن المشروع سينفذ على ثلاث مراحل، وستصل عدد الوحدات الاستيطانية فيها إلى ألف وخمسمئة وحدة، مساحة كل واحدة منها مئة وعشرين متراً مربعاً.

وكان كشف قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في قضاء معشور، العقيد كريم بابائي، قد قال في وقت سابق خلال مؤتمر صحفي، إن قواته ستسير دوريات رضويون في جميع أرجاء القضاء.

وأضاف بابائي أن قواته أنشأت مراكز تحت عنوان ” اطلاعات محله”  في جميع أحياء مدينة معشور، هدفها مراقبة الأماكن التجارية والإشراف على الأسعار حسب  زعمه، إلا أن ناشطون شككوا بهذا الأمر.

وقال الناشطون إن هذه المراكز مهمتها استخبارية لكنها تتحرك تحت غطاءً آخر مثل مراقبة الأسعار أو المراكز التجارية والأسواق، من أجل تضليل الرأي العام.

وطالب هؤلاء الناشطون من المواطنين عدم التعاون مع هذه المراكز، لأنها تتبع لجهاز استخبارات الحرس الثوري، وهدفها الأساسي ملاحقة الناشطين الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى