لوحات إعلانية في مدينة السوس لترغيب الأحوازيين بشراء أراض في ضواحي خراسان

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا تبرز وضع سلطات الاحتلال الإيرانية، لوحات إعلانية لترغيب الأحوازيين بشراء أراض في ضواحي خراسان بأسعار رخيصة.

ويرى نشطاء أحوازيون أن إنشاء الاحتلال لمستوطنات جديدة في الأحواز، يتوازى مع وضع هذه اللوحات الإعلانية، بعد أن ضيق الاحتلال على الأحوازيين، وقام بحرمانهم من كافة فرص العمل والخدمات الأساسية، لإجبارهم على الهجرة من وطنهم.

ويستخدم الاحتلال عدة طرق من أجل تهجير عرب الأحواز، أولها استغلال سلاح الضغط الاقتصادي على سكان الإقليم إلى تهجير الأحوازيين من مناطقهم من أجل تغيير ديموغرافيتها، وهو مخطط فضحته وثيقة رسمية تسربت من مكتب الرئاسة في عام 2005، وكشفت عن توطين ممنهج لعرقيات في الأحواز أبرزها الفرس واللور والبختيار.

أما الطريقة الثانية تتمثل في تنفيذ مخططات نظام الملالي في مضاعفة كارثة السيول والفيضانات المندفعة إلى الأحواز، بهدف تهجير الشعب العربي الأحوازي من أرضه، وإحلال المستوطن الفارسي، فبعد إغراق عدد من القرى بالإقليم يتدخل الحرس الثوري الإيراني لطرد العرب تحت دعاوى إخلاء القرى المتضررة من السيول.

ويحاول الاحتلال إغراء الأحوازيين بفرص عمل في العمق الفارسي وتسهيل شرائهم للأراضي خارج نطاق الأحواز في مقابل تهجيرهم من منازلهم داخل الأحواز ومصادرة أراضيهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى