وفاة الشاب مهدي الحيدري نتيجة خطأ طبي ارتكبه طبيب بمستشفى جلستان في الأحواز العاصمة

قالت مصادر خاصة لقناة أحوازنا إن الشاب، مهدي حسن الحيدري، البالغ من العمر ثلاثين عاماً توفي اليوم نتيجة خطأ طبي ارتكبه أحد الأطباء في مستشفى جلستان.

وأضافت المصادر أن الحيدري توجه إلى المستشفى وهو بحالة صحية جيدة، لكنه كان يعاني من آلام خفيفة في الجهاز الكلوي، إلا أن الطبيب المعالج قرر حقنه بمادة مسكنة، لتحفيف آلامه، سببت مضاعفات عند الحيدري ، فارتفع ضغطه على نحو حاد، وحدث انفجار في أوعية رأسه الدموية ثم فارق الحياة.

وحمل أهل المتوفى الطبيب وإدارة المستشفى، مسؤولية مقتل مهدي الحيدري، مطالبين بفتح تحقيق عاجل ومحاسبة المسؤولين عن هذه الواقعة.

ويعاني القطاع الصحي في عموم الأحواز المحتلة من إهمال شديد يتسبب شهرياً بوفاة العشرات من المواطنين العرب في ظل تزايد الأمراض الخطيرة بسبب تفاقم التلوث البيئي الناتج عن مخلفات المنشآت النفطية والبتروكيماويات، ونقص المعدات والتجهيزات الطبية والفرق الطبية الماهرة بمستشفيات الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى