وفاة معلمة في الأحواز العاصمة جراء إصابتها بفيروس كورونا وأصحاب المحال التجارية ينتقدون التطبيق الانتقائي للإجراءات الاحترازية

 

أعلن كوروش مودت، مدير إدارة التعليم في عموم الأحواز، وفاة معلمة تدعى مريم إبراهيمي، بالمنطقة الرابعة في الأحواز العاصمة، جراء إصابتها بفيروس كورونا.

وكان اثنان من المعلمين المتقاعدين قد توفيا في وقت سابق أحدهما بالأحواز العاصمة، والآخر في مدينة كوت عبد الله جراء إصابتهما بفيروس كورونا.

هذا ويطالب المعلمون والطلاب منذ بدء العام الدراسي بتعطيل المدارس للحد من انتشار فيروس كورونا وحماية أرواحهم، إلا أن الجهات المعنية تتعنت وترفض تعليق الدراسة، دون اهتمام  بأرواح المواطنين.

على صعيد متصل سادت حالة من الغضب بين أصحاب المحال التجارية ، بسبب التطبيق الانتقائي للإجراءات الاحترازية في عموم الأحواز المحتلة.

وعبر أصحاب المحال عن استيائهم من  ازدحام المواطنين في صفوف طويلة أمام متاجر بيع الدجاج بسعر مخفض، دون مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي، ودون أي تدخل من سلطات الاحتلال، في وقت تطبق فيه إجراءات مشددة عبر إغلاق الأسواق والمحال التجارية ما يترتب عليه خسائر مادية كبيرة لأصحابها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى