الاحتلال يصادر 360 هكتارًا من أراضي الأحوازيين بميناء الرق والحرس الثوري يبدأ مشروع الأمن والإعمار بالأحواز العاصمة

أصدر رئيس محاكم الاحتلال في أبوشهر، علي جمادي، قرارا بمصادرة ثلاثمئة وستين هكتاراً من أراضي الأحوازيين في ميناء الرق، بذريعة عدم امتلاكهم أوراقا تثبت ملكيتهم لها.

ويرى ناشطون إن سلطات الاحتلال صعدت من عمليات اغتصاب الأراضي في جنوبي الأحواز خلال السنوات الأخيرة على نحو غير مسبوق.

وتهدف عمليات المصادرة إلى تغيير التركيبة السكانية، وإفراغ مدن جنوبي الأحواز من سكانها الأصليين.

وفي الأحواز العاصمة بدأت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في مشروع ” مقرات الأمن والإعمار ” بعشرة أحياء من مدينة الأحواز العاصمة، وذلك بحضور نائب قائد مليشيا الحرس الثوري في شمالي الأحواز، العميد نعمت الله باقري، وأمير مير علايي، قائد قوات أمام علي المسؤولة عن أمن المنطقة الشرقية لمدينة الأحواز العاصمة، ومندوب خامنئي في شمالي الأحواز، موسوي فرد.

وأقيم حفل افتتاح المشروع في منطقة حي طاهر شرقي الأحواز العاصمة ، فيما كشف مير علايي قائد مليشيا أمام علي التابعة للحر س الثوري الإرهابي، أن المشروع سينفذ في مرحلته الأولى في عشرة أحياء منها   حي الخروسي، وحي المشعلي، ومنطقة الغيزانية، وحي الصافي، ومناطق أخرى.

وتُنشأ مقرات “الأمن والإعمار” في مساجد الأحياء حسب أهميتها الأمنية والاجتماعية، ويقود العمل فيها إمام المسجد بالتعاون مع عناصر المقر الذين هم من منتسبي مليشيا الباسيج الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى