أزمة غرق المناطق الأحوازية مستمرة رغم محاولات وسائل إعلام الاحتلال تضليل الرأي العام

تستمر أزمة غرق المدن والقرى الأحوازية بمياه الأمطار والصرف الصحي، والتي أظهرت مدى تردي البنية التحتية في البلاد.

ولا تزال أزمة غرق المدن والقرى في أقضية معشور، والخلفية، والأحواز، والفلاحية، وأبوشهر، وجنابة، والدير، والدلمون مستمرة، على الرغم من محاولات وسائل إعلام دولة الاحتلال تضليل الرأي العام، بأن الأزمة انتهت ، إلا أن المقاطع والصور فضحت أكاذيب دولة الاحتلال في هذا الشأن.

وفي خور موسى شكا الأهالي من ارتفاع حصيلة خسائر الأمطار الأخيرة بالمدينة، وتباطؤ عمال البلدية في تجفيف الشوارع ومنع تسرب المياه إلى المنازل.

وأكد الأهالي أن قرابة ستمئة منزل تضررت في المدينة بشكل كبير، نتيجة تسرب فيضانات الأمطار إليها، وإتلاف البنى التحتية لهذه المنازل وتخريب الممتلكات فيها.

على صعيد متصل، أكدت مؤسسات إدارية داخل المدينة أن تكلفة إصلاح شبكة الصرف الصحي في خور موسى تقدر بخمسة وأربعين مليار تومان.

على صعيد متصل أقر سالم عبادي، نائب حاكم الاحتلال بمدينة الخلفية بانهيار أحد جدران الجسر الرابط بين مدينتي الخلفية والعميدية، بسبب الأمطار الشديدة التي سقطت مؤخرًا، ما أدى إلى توقف حركة السير على الجسر .

وعزا ناشطون من أبناء المدينة سبب هذا الانهيار إلى عدم اهتمام المسؤولين بترميم الجسر وإصلاحه  بشكل دوري، وتهالك بنيته التحتية، وتأثره بمياه الأمطار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى