سلطات الاحتلال تنقل أنظمة دفاعية إلى مدينة أبو شهر خوفا من تعرض المنشأة النووية لهجوم

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا، سجله أحد مواطني مدينة أبو شهر، يظهر نقل أنظمة دفاعية إلى مدينة أبو شهر خشية تعرض منشأة أبو شهر النووية لهجوم.

وأظهر المقطع رتلا من سيارات نقل تحمل أنظمة دفاعية تسير بها على الطريق الرابط بين جنابة وأبو شهر.

وأوضح ناشطون أنه من المرجح نقل أنظمة الدفاع هذه من مقرها السابق في قاعدة العميدية الجوية إلى مدينة أبو شهر.

وتسود  حالة استنفار أمنية وعسكرية غير مسبوقة في محيط المنشآت الحيوية في الأحواز، حيث تزداد مخاوف دولة الاحتلال من تنفيذ قوى خارجية هجوما على منشآتها النووية على وجه الخصوص، ولذلك تلجأ لرفع حالة التأهب في محيط جميع هذه المنشآت.

يأتي هذا  بالتزامن مع إعلان برلمان دولة الاحتلال عن الاستمرار في تطوير أجهزة الطرد المركزي،  رغم ما أثاره هذا الإعلان من تحذيرات ألمانية وبريطانية وفرنسية حول خطورة التحرك خارج حدود الاتفاق النووي مع طهران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى