عائلات أسرى أحوازيين تناشد المنظمات الدولية الضغط على دولة الاحتلال للكشف عن مصير أبنائهم

ناشدت عائلات بعض الأسرى الأحوازيين، المنظمات والمؤسسات الدولية بالضغط على دولة الاحتلال من أجل كشف مصير أبنائها المجهول منذ أكثر من شهر.

وقالت عائلة الأسير مصطفى جمال الهليجي، إنها لم تتلق أي معلومات عن مصير ابنها المعتقل منذ الأول من شهر نوفمبر الماضي، رغم مراجعتها المتكررة لمركز الاستعلامات التابع لمخابرات الاحتلال في مدينة الأحواز العاصمة.

وفي سياق متصل ذكرت أسرة المختطف، عدنان محسن نشمي السكيني، أنها لم تحصل على أي توضيح من مخابرات الاحتلال في مدينة طهران عاصمة دولة الاحتلال، حيث اختطف عدنان هناك على يد عناصر من المخابرات في الرابع من شهر نوفمبر.

وتخشى عائلة السكيني من تعرض ابنها إلى التغييب القسري، على غرار ما حدث للأسير باقر النعامي، الذي لايزال مصيره مجهولاً منذ اختطافه في مارس عام ألفين وستة عشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى