الحرس الثوري يواصل مخططاته الأمنية تحت ستار مواجهة كورونا في الدموخ وملا ثاني وجرون

تواصل مليشيا الحرس الثوري الإرهابية تنفيذ مخططاتها الأمنية تحت ستار ما تسميه بـ”مشروع سليماني لمواجهة تفشي فيروس كورونا” في أرجاء مختلفة من جغرافيا الأحواز.

وكانت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية أعلنت عن بدء المشروع في ناحية الدموخ التابعة لقضاء أبوشهر، وجميع أنحاء قضاء ملا ثاني شمال مدينة الأحواز العاصمة.

وكان ناشطون قد ذكروا أن عناصر من مليشيا الحرس الثوري الإرهابية يرافقهم أشخاص يرتدون الزي المدني، ويزعمون أنهم فرق طبية، يقومون بزيارة الأحياء والبيوت في المدن، وأخذ عينات من الدم . وشكك الناشطون في مزاعم الحرس الثوري، مؤكدين أنه مخطط أمني لجمع معلومات ميدانية وإجراء استقصاءات تحت ستار مواجهة كورونا.

وفي سياق متصل، أعلن قائد مليشيا الحرس الثوري الإرهابية في جرون، العميد أباذر سالاري، عن بدء تنفيذ “مشروع سليماني لمواجهة تفشي فيروس كورونا” في جميع القضاء.

وكشف سالاري، أن قرابة خمسة آلاف وثمانمئة عنصر من مليشيا الحرس الثوري، مقسمين على ألفين وخمسمئة مجموعة سينفذون المشروع في المدن والبلدات والقرى التابعة لجرون جنوبي الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى