معاناة كبيرة للأهالي من فيضانات الأمطار في الأحواز العاصمة والمحمرة وعبادان

غمرت مياه الأمطار والمجاري شوارع مدينة الأحواز العاصمة، مختلطة بمخلفات الصرف الصحي، مرة ثانية بعد هطول أمطار يوم أمس، حتى وصل منسوب المياه في بعض الشوارع إلى أربعين سنتيمتر.

وتداول ناشطون مقاطع مصورة تظهر تحول الشوارع الرئيسية في الأحواز العاصمة إلى أنهار من المياه الراكدة، وقال شهود عيان إن حركة المرور تراجعت بسبب غرق الشوارع، فيما أغلقت أغلب الأسواق المحلية أبوابها .

على صعيد متصل شكا الأهالي في أحياء رمضان والثورة في الأحواز العاصمة، من تسرب المياه المختلطة بالصرف الصحي إلى داخل منازلهم.

وبين الأهالي أن مياه الأمطار تشل حركة المرور داخل الشوارع في حيي الثورة ورمضان، وسط غياب تام لدور المسؤولين.

وأظهر مقطع مصور غرق فناء أحد المنازل بمياه الصرف، في وقت أكد فيه صاحب المنزل أنه اتصل أكثر من مرة بهيئة الصرف الصحي من أجل سحب هذه المياه إلا أنهم لم يستجيبوا.

وفي المحمرة شكا أهالي المناطق الواقعة جنوب المدينة، من استمرار ركود مياه فيضانات الأمطار المختلطة بالصرف الصحي حتى الآن، رغم توقف هطول الأمطار منذ أيام.

وأوضح الأهالي، أن المواطنين الذين تضررت منازلهم جراء الأمطار السابقة يشعرون بقلق شديد، مع توقعات بدء موجة جديدة من الامطار خلال الأيام المقبلة.

في غضون ذلك شكا أهالي أحد شوارع مدينة عبادان من انسداد شبكات الصرف الصحي، وطفح مخلفاتها بين منازل الشارع.

وأكد الأهالي أن حياتهم اليومية تحولت إلى جحيم من المعاناة، حيث لا يتمكنون من الانتقال داخل الشارع، بسبب انتشار مستنقعات المياه الآسنة بين المنازل، وسط حالة من تجاهل المسؤولين لمعالجة أسباب الأزمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى