ناشطون يكذبون ادعاءات الاحتلال بخروج المدن الأحوازية من دائرة خطر تفشي كورونا

كذّب ناشطون أحوازيون، ادعاءات سلطات الاحتلال بخروج المدن الأحوازية من دائرة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف الناشطون أن سلطات الاحتلال تحاول الإيحاء بالسيطرة على الوضع الصحي في الأحواز، في وقت يعاني فيه الأحوازيون من فقدان ذويهم وإصابة أفراد عائلاتهم بهذا الوباء الخطير.

ودعا الناشطون سلطات الاحتلال إلى الكف عن الكذب فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا، وإبراز الأعداد الحقيقية للوفيات والإصابات في عموم مناطق الأحواز.

في غضون ذلك أقر رئيس جامعة العلوم الطبية بالأحواز العاصمة، فرهاد أبول نجاديان، بوجود نقص حاد في أعداد العاملين في الفرق الطبية، داخل مستشفيات شمالي الأحواز.

وبين نجاديان أن نسبة الممرضين تدنت إلى ثمانية وستين في المئة ، مؤكدا أن النقص في فرق التمريض يعود إلى تفشي فيروس كورونا بينهم، وضعف شروط السلامة الصحية داخل بيئة العمل.

من جانبها أقرت فاطمة نوروزيان، الناطقة باسم جامعة العلوم الطبية في جرون بوفاة رجل يبلغ من العمر سبعة وستين عاما، وامرأة بعمر الثمانين، بعد إصابتهما بفيروس كورونا.

وبينت نوروزيان، أن العدد الكلي للوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا في جرون بلغ تسعمئة وخمس وخمسين حالة، وذلك منذ انتشار العدوى في البلاد منذ مارس الماضي، مضيفة أن هناك مئة وأربعة وأربعين مصابا يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة، منهم ست وثلاثون حالة بالعناية المركزة، في حين أن أربعة عشر من هؤلاء المصابين في حالة حرجة للغاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى