شرطة الاحتلال تعلن اعتقال 12 مواطنا أحوازيا بقضاء كوت عبدالله بتهمة حيازة السلاح

أعلن قائد شرطة الاحتلال في قضاء كوت عبدالله العقيد “عبده ولي ” ، عن اعتقال 12 مواطنا أحوازيا بذريعة حيازتهم للسلاح.

ويرى ناشطون أن سلطات الاحتلال بدأت في السنوات الأخيرة ، استخدام قضية إطلاق العيارات النارية خلال مراسم العزاء والأفراح، كذريعة لاعتقال أحوازيين بتهمة حيازة السلاح، رغم عدم التأكد من وجود أي أسلحة خلال عمليات الاعتقال.

وكان العديد من قادة أمن الاحتلال الفارسي في الأحواز، قد أكدوا على ضرورة تسليم الأحوازيين سلاحهم للدولة، والكف عن إطلاق النار في المناسبات الاجتماعية، رابطين انعدام الأمن بسبب انتشار السلاح في الأحواز،  بالإضافة إلى محاولات رسمية لجمع سلاح الأحوازيين، وفرض عقوبات مشددة على من لم يسلم سلاحه، حيث تأتي هذه الحملة، متخذة من الحفاظ على الأرواح حجة لها، مستهدفة من يملك السلاح أو يستخدمه في مناسبات اجتماعية.

ويرى مراقبون أن الحملة لم تطلق من أجل الحفاظ على أرواح الأحوازيين والحد من ضحايا إطلاق النار في المناسبات الاجتماعية، كما يزعم أصحابها، خاصة وأن سلطات الاحتلال تتجاهل إطلاق النار المتعمد من قبل الشرطة والأمن ضد الأحوازيين العزل وأطفالهم، ولكن هذه الحملة تهدف بالأساس لضمان تجريد الأحوازيين من سلاحهم لمنع استخدامه مستقبلا ضد الاحتلال في أي انتفاض شعبية مقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى