معاناة كبيرة للأهالي في عموم الأحواز المحتلة بسبب فيضانات الأمطار وطفح مخلفات الصرف الصحي

تسببت فيضانات الأمطار الأخيرة في الأحواز المحتلة وما ترتب عليها من طفح فضلات الصرف الصحي في أزمة كبيرة تعيق الحركة وتغرق شوارع ومدن الأحواز المحتلة.

فقد عبر أهالي حي الخالدية بالأحواز العاصمة عن استيائهم الشديد من غرق شوارع الحي بمخلفات الصرف الصحي بعد انكسار أحد خطوط الشبكة.

وبين الأهالي أن مخلفات الصرف أعاقت حركة السير في الشوارع، وتسببت في انتشار الروائح الكريهة، وحاصرت منازل المواطنين، في وقت أبدى فيه الأهالي غضبهم من تجاهل بلدية الحي ومؤسسة الصرف الصحي لإصلاح هذا الخط وشفط المياه من الشوارع وتجفيفها.

على صعيد متصل شكا أهالي الحي أيضا من تلوث مياه الشرب الواصلة نتيجة تسرب فضلات الصرف إليها.

وفي حي الفردو بالأحواز العاصمة شكا الأهالي من استمرار طفح مخلفات الصرف الصحي داخل الحي.

وأوضح الأهالي أن معظم أحياء العاصمة ما تزال تغرق في فيضانات مياه الأمطار المختلطة بمخلفات الصرف الصحي، ما يعيق الحركة والتنقل في شوارع المدينة، ويهدد باجتياح الفيضانات للمنازل، عند أول موجة هطول أمطار جديدة.

في غضون ذلك شكا أهالي مدينة عبادان من معاناتهم اليومية بسبب عدم إغلاق بالوعات الصرف الصحي خلال فيضانات الأمطار.

وكانت شوارع عبادان شهدت سقوط عدد من الأطفال والمواطنين، في بالوعات الصرف، نتيجة غرق الشوارع بمياه فيضانات الأمطار المختلطة بالصرف الصحي.

أما في أبوشهر فقد شكا أهالي عدة أحياء بالمدينة، من غرق شوارعهم بفيضانات مياه الأمطار المختلطة بالصرف الصحي.

وأكد الأهالي عدم قدرتهم على التنقل في بعض الشوارع نتيجة تهالك البنية التحتية ، وارتفاع منسوب مياه الفيضانات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى