مراقبون أمنيون يكشفون تورط الاستخبارات التركية في جريمة اختطاف حبيب أسيود في إستانبول

كشف مراقبون أمنيون عن تورط الاستخبارات التركية في جريمة اختطاف رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السابق حبيب أسيود في التاسع من أكتوبر الماضي.

وأفاد المراقبون بأن الاستخبارات التركية كانت على علم بدخول أسيود للبلاد، وأنه كان معروفا بشكل جيد لديها، بسبب وضع استخبارات الاحتلال الإيرانية لمذكرة بحث لدى شرطة الأنتربول الدولي، للقبض عليه بصفته مطلوب أمنيا.

وأضاف المراقبون أن عدم متابعة تحركات أسيود، يدل على حجم التورط من قبل الاستخبارات التركية، والتي حاولت عبر تسريب أشرطة وتسجيلات حول عملية الاختطاف، التنصل من مسؤوليتها المباشرة وتورطها في جريمة الاختطاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى