تضارب في تصريحات مسؤولي الاحتلال بشأن وضعية تفشي عدوى كورونا في الأحواز

أعلن مستشفى الرازي في الأحواز العاصمة عن عودة الأوضاع إلى طبيعتها وانخفاض أعداد المصابين الذين يردون إلى المستشفى، ورفع حالة الطوارئ القصوى.

في المقابل طالبت هيئة مكافحة فيروس كورونا بتقليل أعداد العمالة في المصالح والمصانع إلى الثلثين خوفا من تفاقم انتشار عدوى كورونا وزيادة أعداد المصابين بالمرض.

وانتقد الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هذا التضارب في تصريحات المسؤولين حول انتشار الفيروس، مؤكدين أن جميع المؤشرات تدل على تفاقم الأزمة ولا أدلة على الانفراج، وتدني أعداد الوفيات والمصابين.

على صعيد متصل أثار إعلان نائب حاكم الاحتلال بشمالي الأحواز، ولي الله حياتي، السماح بإقامة الاحتفالات، مخاوف الأحوازيين من تفاقم انتشار عدوى فيروس كورونا نتيجة التجمعات.

يأتي هذا بعد أيام من إعلان مصادر طبية في الأحواز العاصمة اكتشاف إصابات بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا، والتي تتميز بسرعة انتقالها وشدة تأثيرها على المصابين وصحتهم خلال مدة وجيزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى