سلطات الاحتلال تنقل الأسير الأحوازي المحكوم بالإعدام جاسم كويت الحيدري من سجن شيبان

أفادت لجان التنسيق الأحوازية، بأن سلطات الاحتلال قامت بنقل الأسير الأحوازي، المحكوم بالإعدام جاسم كويت الحيدري، من سجن شيبان إلى وجهة مجهولة.

وأضافت اللجان، أن عائلة الأسير الحيدري فقدت التواصل معه قبل مدة، ولم تتمكن من زيارته أو الاتصال به.

وكانت محكمة الاحتلال أصدرت حكماً بالإعدام على الأسير جاسم الحيدري، وسط مخاوف من إعدامه خلال فترة وجيزة.

وكانت سلطات الاحتلال قد قامت في وقت سابق بالاتصال بأسرة الأسير “الحيدري” وطلبت منهم إقناع ابنهم بتصوير اعترافات بالتهم الموجهة له، وإبداء الندم عليها، وهو ما رفضه جملة وتفصيلا الأسير جاسم، وحاولت تلك السلطات تهديد أسرته ودفعها للضغط على الحيدري وإجباره على التصوير أو الإقرار والاعتراف بالتهم الموجهة له، وتعهدت تلك السلطات بتخفيف حكم الإعدام عليه حال قيامه بهذه الاعترافات.

هذا وكان الأسير جاسم طلب من أهله عدم الضغط عليه أو إقناعه بالتصوير وعدم تصديق الأجهزة الأمنية لأن هذا سيُعجل بتنفيذ حكم الإعدام عليه، مشددا على أن ما  تقوله السلطات عن أن هذا التصوير سيساعد على تخفيف الحكم ما هو إلا كذب وخداع وفخ أمني وقع فيه عدد من الأسرى الأحوازيين الذين تم اعدامهم بعد وقوع اهلهم في نفس الفخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى