الاحتلال يستدعي عشرات الشباب من قرية الحمزة للتحقيق بعد طرد مستوطنين اعتدوا على أراضيهم

استدعت استخبارات الاحتلال العشرات من شباب قرية الحمزة التابعة لناحية الشعيبية جنوبي قضاء تستر، للتحقيق والاستجواب بعد طردهم لمستوطنين اعتدوا على أراضيهم قبل نحو أسبوع.

وجاء الاستدعاء بناءً على قرار من الشعبة السابعة لمحاكم الاحتلال في قضاء تستر، على خلفية قيام شباب قرية الحمزة بالتصدي للمستوطنين المدعومين من شرطة الاحتلال، وإجبارهم على الخروج من القرية.

وكان المستوطنون قد قدموا إلى القرية بذريعة رعي مواشيهم لكن وبعد غض الأهالي الطرف عنهم باشروا ببناء بيوت لهم في أطراف القرية وبعد مدة من إقامتهم بدأوا يفتعلون مشاكل مع شباب القرية.

وفي الحادي والعشرين من ديسمبر 2020 وبعد مدة من إقامتهم بدأوا يفتعلون مشاكل مع شباب القرية، ما أدى إلى مشاجرة بينهم وبين الأهالي انتهت إلى مقتل أحد شباب القرية على أيدي مستوطنين، وهنا  استشعر الأهالي الخطر مما جرى وهبوا متضامنين لطردهم من أراضي القرية.

شرطة الاحتلال من جانبها تدخلت لصالح المستوطنين وحاولت إخضاع أهالي القرية، إلا أن بسالة شباب  القرية أجبرت الشرطة والمستوطنين على التقهقر والهروب، حيث واصل  الأهالي المواجهة رغم استعمال هؤلاء للقنابل المسيلة للدموع، ونجحوا في هدم بيوت المستوطنين التي بنوها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى