غضب بين الممرضات العاملات بالعقود المؤقتة شمالي الأحواز بعد قرار وزير الصحة عدم تجديد عقودهن

سادت حالة من الغضب الشديد بين الممرضات العاملات بالعقود المؤقتة في المستشفيات شمالي الأحواز المحتلة، بعد قرار وزير الصحة في دولة الاحتلال سعيد نمكي عدم تجديد عقودهن.

وأكدت الممرضات أنهن كن يعملن في ظروف صعبة، وخاطرن بأرواحهن لإنقاذ المرضى من عدوى كورونا، ليكون جزائهن الطرد من العمل في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة.

من جانبهم أكد ناشطون أن قرار وزير الصحة يتناقض مع تصريحات، غلام رضا شريعتي، حاكم الاحتلال شمالي الأحواز والتي أكدت ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بشكل ملحوظ، ما يعني استهتار الاحتلال بصحة وحياة الأحوازيين.

على صعيد متصل كشفت تقارير صادرة عن مستشفى أبو ذر بالأحواز العاصمة أن عدد الإصابات بعدوى كورونا بين الأطفال التي وردت إلى المستشفى منذ شهر مارس الماضي بلغ خمسمئة حالة.

وبينت التقارير أن المستشفى استقبل أكثر من ألف حالة لأطفال يعانون من ضيق التنفس بشكل عام، واستدعت حالتهم وضعهم على أجهزة التنفس الصناعي، فيما كان بعضهم يعانون من آلام بالجهاز الهضمي، مضيفة أنه تم إجراء فحوصات لهؤلاء الأطفال أثبتت إصابة قرابة خمسمئة منهم بفيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى