بلدية المشراقة تقطع طريق مصافي النفط غضبا من تجاهل الشركات مساعدة الأهالي خلال فيضانات الأمطار

أوعز رئيس بلدية المشراقة التابعة لمدينة الخَلَفية، مهدي خالدي، لعناصر البلدية بحفر خندق عريض لقطع الطريق أمام شركات مصافي النفط، وذلك احتجاجا على عدم مساعدة هذه الشركات للأهالي خلال فيضانات الأمطار.

وأفاد أهالي البلدة، بأن الشركات التي تبعد عن مساكنهم أقل من خمسين مترا، لم تلتفت لمساعدتهم خلال إغراق فيضانات الأمطار لكامل البلدة، فضلا عن تلويثها الهواء بالأدخنة بصورة مستمرة، والإضرار بصحة الأهالي.

يأتي هذا وسط تساؤلات للمواطنين عن أسباب عدم تأثر منشآت الاحتلال العسكرية والأمنية والصناعية بالكوارث التي تقع في الأحواز والتي يحاول الاحتلال الترويج لها كأنها مجرد كوارث طبيعية.

وكانت الحافلات والآليات التابعة لتلك الشركات تمر أمام أهالي المشراقة دون أن تلتفت لمساعدتهم في ظل كوارث الفيضانات التي حلت بهم، خاصة وأن تلك الشركات تمتلك آليات للحفر والشفط مما تحتاجه البلدة خلال الفيضانات، إلا أنها فضلت تجاهلهم وتركهم يقاسون أهوال الفيضانات دون الالتفات لمعاناتهم، وهو ما يفسر ردة الفعل الغاضبة بحفر خندق وقطع الطريق أمام هذه الشركات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى