خبراء يكشفون الآثار المدمرة لنقل مياه الأنهار الأحوازية إلى الشمال الفارسي

حذر خبراء في مجال البيئة من الآثار السلبية  لنقل مياه الأنهار الأحوازية إلى الشمال الفارسي على التربة والزراعة في الأحواز.

وأصدر الخبراء تقارير تؤكد التداعيات السلبية لنقص ري الأراضي الأحوازية بالمياه، على ضوء مشاريع نقل المياه التي بدأت سلطات الاحتلال فيها، وتلك التي تتابع استكمالها.

وكان مزارعو الأحواز عانوا من تقلص مساحة الأراضي المروية، حتى باتت مشاهد الجفاف العامة، هي المسيطرة على معظم بقاع الأحواز، نتيجة بناء السدود على الأنهار الأحوازية، واستجرار المياه نحو مناطق فارسية في الشمال.

وتتعمد سلطات الاحتلال تجفيف الأهوار الأحوازية مسببة أوضاعا كارثية للبيئة الطبيعية،  حتى باتت الأحواز أمام حالة لا مثيل لها من الجفاف والتصحر وبوار الأراضي الزراعية بهدف إجبار الأحوازيين على الهجرة وترك أراضيهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى