الاحتلال يصادر مركبا لنقل البضائع ويعتقل أصحابه قبالة سواحل ميناء الرّق

أعلنت سلطات الاحتلال مصادرة مركب لنقل البضائع واعتقال الأشخاص الذين كانوا على متنه بذريعة أنهم كانوا ينقلون بضائع مهربة.

وأضافت مصادر الاحتلال ، أن المركب احتجز قبالة سواحل ميناء الرِّق التابعة لقضاء جنابة جنوبي الأحواز.

ويرى ناشطون أن تصاعد عمليات مصادرة الاحتلال للمراكب واعتقال أصحابها الأحوازيين، تأتي في إطار محاولة مليشيات الحرس الثوري الإرهابية، فرض هيمنتها على كامل مياه الخليج العربي.

وكانت  سلطات الاحتلال قد أعلنت مصادرة أحد عشر مركب صيد قبالة سواحل رأس البحر، ومعشور ، وخور موسى، وعبادان في الأيام الأخيرة.

وأضافت السلطات أنها اعتقلت أصحاب المراكب دون أن الكشف عن عدد المعتقلين .

من جانبهم قال ناشطون إن سلطات الاحتلال مستمرة في التضييق على قطاع الصيد البحري، بذرائع واهية، مثل الصيد غير المرخص، أو تهريب البضائع تحت غطاء الصيد، في حين ينفي أصحاب المراكب ذلك ويؤكدون أنهم يمارسون مهنة الصيد بترخيص قانوني منذ عشرات السنوات

وكانت سلطات الاحتلال اتخذت خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، إجراءات عقابية بحق الصيادين الأحوازيين، حيث قامت باعتقال العشرات، وصادرت مراكبهم، إضافة إلى عمليات غير معلنة لها في إغراق وإحراق مراكب الصيد ونقل البضائع في عدة مناطق أحوازية.

وكان قائد المنطقة الثانية في القوات البحرية التابعة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية، العميد رمضان زيراهي، قد هدد في وقت سابق بمحاربة الصيادين وأصحاب مراكب نقل البضائع الأحوازيين.

وبرر زيراهي تهديداته للصيادين وأصحاب المراكب، تحت مسمى الصيد غير المشروع والقيام بعمليات تهريب للبضائع والوقود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى