الاحتلال يوفر معايير الحياة في 11 حيا فقط يسكنها المستوطنون بالأحواز العاصمة

كشفت دراسة أعدها مركز الدراسات والبحوث التابع لمجلس بلدية الأحواز العاصمة، أن أحد عشر حياً فقط في مدينة الأحواز العاصمة تتوفّر فيها المعايير المطلوبة للحياة من أصل مئة وواحد وثلاثين حيا.

وبينت الدراسة أن الأحياء الأحد عشر هي التي يسكنها أغلبية من المستوطنين أو مسؤولي دولة الاحتلال.

وتوصلت الدراسة إلى أن الأحياء الواقعة في المنطقتين الخامسة والسادسة لبلدية العاصمة، مثل أحياء الثورة، ومندلي، وصياحي، والعين، والجهاد، والزهيرية، والملاشية، وكريشان، والفردوس، والزعفرانية، والأحواز، والثقافة، هي أكثر الأحياء تأخراً من ناحية المعايير الخاصة بجودة الحياة على جميع المستويات. وأظهرت الدراسة أن هذه المناطق، لا تتوفر فيها مراكز صحية، أو رياضية، أو ترفيهية، أو حدائق عامة، وينتشر فيها الفقر المدقع، والحرمان إضافة إلى تدنى الدخل المادي لسكان هذه الأحياء.

من جانبهم أكد أهالي عدة أحياء في مدينة عبادان، تفاقم أزمة طفح شبكات الصرف الصحي داخل الشوارع منذ عدة أشهر.

 

وبين الأهالي أن مسؤولي البلديات ومؤسسة الصرف الصحي على معرفة جيدة بمعاناتهم، رغم ذلك لم يحركوا ساكنا وتركوا المخلفات تصنع مستنقعات آسنة، تعيق حركة الأهالي وتهدد صحة المواطنين في تلك الأحياء.

وفي مدينة معشور عبر الأهالي عن مخاوفهم من استمرار ترك بالوعات الصرف الصحي دون أغطية منذ قرابة شهر.

وأوضح الأهالي أن الأطفال يقعون في هذه الحفر، جراء عدم إغلاق عمال البلدية لها، فضلا عن تحولها إلى فخٍّ حقيقي عند هطول الأمطار.

وكانت بلدية المدينة ومؤسسة الصرف أهملتا تأمين أغطية لبالوعات الصرف، فضلا عن عدم تنظيفها وصيانتها بشكل دوري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى