ارتفاع معدلات البطالة في عموم الأحواز ومساعد روحاني يطالب الخريجين بعدم انتظار الوظائف

أقر مركز الإحصاء التابع لدولة الاحتلال بارتفاع معدلات البطالة في عموم الأحواز وكذلك في المناطق الآذرية خلال خريف العام ألفين وعشرين، عن معدلاتها في خريف عام ألفين وتسعة عشر.

وأضاف التقرير أن نسبة البطالة في الأحواز ارتفعت لتصل إلى قرابة ثلاثة عشر في المئة، وبلغت أعلى معدلاتها في جرون حيث تجاوزت ثلاثة عشر في المئة.

وأضاف التقرير أن نسبة البطالة ارتفعت أيضا في المناطق الآذرية ووصلت إلى أكثر من خمسة عشر في المئة.

في غضون ذلك طالب سورنا ستاري، مساعد رئيس دولة الاحتلال للشؤون العلمية، الذي يزور مدينة الأحواز حالياً،  خريجي الجامعات ألا ينتظروا الحصول على وظائف حكومية، دون أن يقدم حلاً لمعضلة انتشار البطالة بين المتعلمين.

ورأى ناشطون أن تصريحات ستاري استفزازية وتتسم بالطابع العنصري، وتظهر عدم اكتراث سلطات الاحتلال بمشاكل المجتمع الأحوازي، حيث تتعاطى مع جميع القضايا المرتبطة به على نحو غير مسؤول.

على صعيد متصل وثّق ناشطون أحوازيون مجموعة مقاطع مصوّرة جديدة تُظهر تدني مستويات الفقر داخل المدن الأحوازية، وذلك بمتابعة مجموعة أطفال دون سن العاشرة وهم يبحثون في النفايات عما يمكنهم الانتفاع منه.

ورأى الناشطون أن تدني أعمار الأطفال الذين يبحثون في النفايات، يحمل مؤشرا خطيرا على ما وصلت إليه أحوال عائلاتهم، ليترك هؤلاء الدراسة ودف البيت ليقوموا بالبحث والتجول بين النفايات خلال النهار وحتى ساعات متأخرة من الليل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى