الاحتلال يعلن إنشاء مشروع استيطاني جديد لتربية الروبيان على ضفاف نهر المالح في جنابة

أعلنت سلطات الاحتلال عن إنشاء مشروع استيطاني جديد لتربية الروبيان على ضفاف نهر المالح في قضاء جنابة جنوبي الأحواز، وذلك بعد مصادرة آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية.

وقال ناشطون إن المشروع الاستيطاني الجديد لتربية وإنتاج الروبيان أنشئ على مساحة تقدر بنحو ثلاثة آلاف وستمئة هكتار .

وأضاف الناشطون أن سلطات الاحتلال صادرت قرابة عشرة آلاف ومئتي هكتار في قضائي أبوشهر وجنابة لغرض إنشاء هذه المشاريع الاستيطانية.

وأكدت المصادر أن أغلب عمال هذه المشاريع، هم من المستوطنين الفرس، الذين جلبتهم سلطات الاحتلال من الأقاليم الفارسية .

وكانت سلطات الاحتلال قد أعلنت عزمها ضخ أربعة تريليونات ريال إيراني من الاستثمارات في مشروع تربية الروبيان الاستيطاني في ميناء شارك جنوبي الأحواز.

ويتكون  المشروع من ستمئة وأربعين حوضاً وبمساحة إجمالية قدرها ألفي هكتار، فيما بلغت تكلفة إنشاء المشروع حتى الآن نحو ستة تريليونات ريال.

وقال ناشطون من بلدة شارك، إن المشروع تسبب في سرقة نحو أربعة عشر مليون متر مكعب، أي ما يعادل أربعة عشر مليون طن من التراب.

وأضاف الناشطون، أن أضرار المشروع لا تقتصر على سرقة التراب، بل تجاوزت ذلك إلى تسريب مياه البزل، التي تكون نسبة الملوحة فيها عالية، إلى الأراضي الزراعية المجاورة.

ويرى الناشطون، أن هدف الاحتلال من تسريب المياه المالحة إلى الأراضي المجاورة للمشروع، هو الاستيلاء على هذه الأراضي وتهجير أصحابها.

الاحتلال يعلن إنشاء مشروع استيطاني جديد لتربية الروبيان على ضفاف نهر المالح في جنابة

أعلنت سلطات الاحتلال عن إنشاء مشروع استيطاني جديد لتربية الروبيان على ضفاف نهر المالح في قضاء جنابة جنوبي الأحواز، وذلك بعد مصادرة آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية.

وقال ناشطون إن المشروع الاستيطاني الجديد لتربية وإنتاج الروبيان أنشئ على مساحة تقدر بنحو ثلاثة آلاف وستمئة هكتار .

وأضاف الناشطون أن سلطات الاحتلال صادرت قرابة عشرة آلاف ومئتي هكتار في قضائي أبوشهر وجنابة لغرض إنشاء هذه المشاريع الاستيطانية.

وأكدت المصادر أن أغلب عمال هذه المشاريع، هم من المستوطنين الفرس، الذين جلبتهم سلطات الاحتلال من الأقاليم الفارسية .

وكانت سلطات الاحتلال قد أعلنت عزمها ضخ أربعة تريليونات ريال إيراني من الاستثمارات في مشروع تربية الروبيان الاستيطاني في ميناء شارك جنوبي الأحواز.

ويتكون  المشروع من ستمئة وأربعين حوضاً وبمساحة إجمالية قدرها ألفي هكتار، فيما بلغت تكلفة إنشاء المشروع حتى الآن نحو ستة تريليونات ريال.

وقال ناشطون من بلدة شارك، إن المشروع تسبب في سرقة نحو أربعة عشر مليون متر مكعب، أي ما يعادل أربعة عشر مليون طن من التراب.

وأضاف الناشطون، أن أضرار المشروع لا تقتصر على سرقة التراب، بل تجاوزت ذلك إلى تسريب مياه البزل، التي تكون نسبة الملوحة فيها عالية، إلى الأراضي الزراعية المجاورة.

ويرى الناشطون، أن هدف الاحتلال من تسريب المياه المالحة إلى الأراضي المجاورة للمشروع، هو الاستيلاء على هذه الأراضي وتهجير أصحابها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى