هددت بلدية مدينة الأحواز أصحاب البسطات في السوق المركزي وسط العاصمة، بإخلائهم بالقوة إذا لم يغادروا في غضون يومين، ومصادرة بضائعهم.

وكانت الأسابيع الأخيرة شهدت حملات متواصلة لإبعاد باعة البسطات عن أماكن تجمعهم في عدة أحياء بالأحواز العاصمة، بناء على طلبات من أصحاب متاجر من المستوطنين داخل المدينة.

وقال ناشطون إن سلطات الاحتلال تحاول فرض المزيد من التضييق الاقتصادي على الأحوازيين بهدف إجبارهم على الهجرة من مدينة الأحواز.

وكانت بلدية الاحتلال قد صادرة بضائع أصحاب البسطات في سوق الخضار بحي الكهرباء في الأحواز العاصمة قبل أيام.

هذا وتستهدف سلطات الاحتلال بشكل متكرر أرزاق الأحوازيين و توعز للبلديات بملاحقة أصحاب البسطات ممن يفرشون بضائعهم من خضار وفاكهة وأغراض عامة في أماكن محددة  بهدف كسب قوتهم اليومي في ظل شح فرص العمل ضمن شركات ومؤسسات تعمل على أرضهم.

ويؤثر أصحاب المتاجر من المستوطنين على قرار مسؤولي البلديات في ملاحقة أصحاب البسطات بالنظر إلى رخص البضائع التي تباع للمواطنين قياسا بمتاجر المستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى