الاحتلال يواصل سياسة ابتلاع الأراضي الأحوازية ويصادر 225 هكتارا في الدلمون والعقيلية

صادرت قوات الاحتلال مئتين وخمسة وعشرين هكتاراً  من الأراضي في قضائي الدلمون والعقيلية بذريعة أن أصحابها استولوا عليها دون حق.

وقالت وسائل إعلام تابعة لدولة الاحتلال إن قوات شرطة الاحتلال اعتقلت خمسة أشخاص بعد ما اقتحمت ضواحي مدينة الدلمون وصادرت مئتين وواحد وعشرين هكتاراً .

وفي سياق متصل، أعلنت دائرة الموارد الطبيعية والمستجمعات المائية مصادرة أربعة هكتارات من الأراضي الزراعية في قضاء العقيلية شمالي الأحواز بذريعة أن ملكية الأراضي تعود إلى دولة الاحتلال.

وكان عبد الكريم جمالي، رئيس المحكمة العليا التابعة للاحتلال في أبو شهر قد أعلن قبل أيام مصادرة مئة ألف متر مربع من أرضي الأحوازيين بالقضاء بذريعة أن ملكيتها تعود لدولة الاحتلال، وأن أصحابها استولوا عليها دون حق.

من جانبهم أكد أصحاب تلك الأراضي أنهم يمتلكون وثائق وعقود تثبت ملكيتهم لها، مؤكدين أن سلطات الاحتلال تتعمد الاستيلاء على أراضيهم بحجج واهية.

وفي استمرار لسياسة ابتلاع الأراضي الأحوازية أعلن رئيس محاكم الاحتلال في جرون جنوبي الأحواز في، علي صالحي، في وقت سابق مصادرة خمسة عشر ألف متر مربع من أراضي المواطنين الأحوازيين في قضاء القماندية بذريعة ملكيتها تعود لسلطات الاحتلال.

وكانت إدارة الاحتلال قدر رفعت وتيرة مصادرة أراضي الأحوازيين في الآونة الأخيرة حيث أفاد شهود عيان بأن قوات شرطة الاحتلال اقتحمت مصحوبة بالجرافات ضواحي المدينة، وقامت بهدم سور مبني على أرض لأحد المواطنين الأحوازيين.

وهددت شرطة الاحتلال صاحب الأرض بالاعتقال والسجن إذا حاول مقاومة عمليات الهدم.

وكانت شرطة الاحتلال في جرون قد أعلنت مصادرة أربعة وثمانين ألف متر مربع من أراضي الأحوازيين، في قضائي جرون والبستكية، بذريعة أنها أراض مملوكة لدولة الاحتلال.

وأقر قائد الشرطة، العميد غلام رضا جعفري، أن قواته صادرت أربعة وستين ألف متر مربع من الأراضي في قضاء جرون، وذلك بعد هدم الأسوار التي بنيت حولها.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال ترفض الاعتراف بوثائق الملكية السابقة على احتلالها للأحواز، وتحت هذه الذريعة تقوم بالاستيلاء على أراضي المواطنين الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى