ناشطون يحيون الذكرى 14 لاستشهاد أربعة أبطال أحوازيين ضحوا في سبيل حرية وعزة الوطن

أحيا ناشطون أحوازيون اليوم، الذكرى الرابع عشرة لاستشهاد أربعة أبطال هم: رضا علي عساكرة وخلف دهراب ومحمد لازم الكعبي وعبد الأمير فرج الله.

وعبّر الناشطون عن تقديرهم لتضحية الشهداء الأحوازيين، مؤكدين مواصلة المقاومة على درب النضال، حتى تحقيق طموحات الشعب العربي الأحوازي، في النصر والحرية.

وكانت سلطات الاحتلال أعدمت الأبطال الأربعة، يوم الرابع والعشرين من يناير، كانون الأول عام ألفين وسبعة، وذلك على خلفية نشاطهم المقاوم ضد الاحتلال الإيراني.

وكان الشهيد خلف دهراب الكعبي يبلغ  من العمر اثنين وثلاثين عاما، بينما  الشهيد محمد لازم الكعبي يبلغ من العمر ثمانية وعشرين عاما، و الشهيد عبد الأمير فرج الله الكعبي ستة وعشرين عاما، والشهيد علي رضا عساكرة والبالغ من العمر أربعة وعشرين عاما.

وكانت سلطات الاحتلال الإيرانية اعتقلت تسعة عشر أحوازيا على خلفية عمليات مقاومة،  وقامت بإعدام ثلاثة منهم في التاسع عشر من ديسمبر/ كانون الأول عام ألفين وستة وهم كل من  الشهيد عبد المالك التميمي، و الشهيد علي المطوري، و الشهيد عبدالله سليماني.

وكان الأبطال الأحوازيون قاوموا الاحتلال الإيراني  وسجلوا في صفحات المجد عدم استكانتهم وخضوعهم لعنجهية وبطش الفرس ولعل هذا ما أغاظ المحتلين ودفعهم إلى محاولة الانتقام حتى من قبور هؤلاء الأبطال.

فقد قامت سلطات الاحتلال بصب خرسانة إسمنتية على قبر الشهيد علي رضا عساكرة لمنع عائلته من نقل رفاته إلى مسقط رأسه، بعد إعدامه ودفنه في منطقة نائية قبل أربعة عشر عاما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى