سخرية من تساؤلات ميرزائي حول تسرب الأحوازيين من التعليم والقنيطرة تشهد عجزا في المدرسين

سخرَ ناشطونَ أحوازيونَ من تساؤلاتِ حاجي ميرزائي، وزيرِ تعليمِ دولةِ الاحتلال، حولَ أسبابِ تسرُّبِ أطفالِ الأحوازِ من التعليم، مؤكّدين بأنَّ جميعَ إجراءاتِ الاحتلالِ في الأحواز، تهدفُ إلى عدمِ إكمالِ الأحوازيينَ لتعليمِهم.

وأكدَ الناشطون، أنّ التضييقَ على عملِ الأحوازيينَ في شتى المجالات، وحرمانِهم من الاستقرارِ، فضلاً عن عدمِ تشغيلِ الخريجينَ الجامعيين، وأصحابِ الكفاءاتِ والشهادات، كلُّها عواملُ تتسببُ بتسرُّبِ الأطفالِ من المدارس، وعوضَ أن تقومَ سلطاتُ الاحتلالِ بمعالجةِ أسبابِ المشكلة، تحاولُ الظهورَ بمظهرِ من لا يدري بواقعِ أحوالِ الأحوازيين، بعدَ عقودٍ من التهميشِ المُتعمَد.

وفي سياق متصل أقرَّ رضا مُحمّدى خباز، مديرُ تعليمِ الاحتلالِ في مدينةِ القنيطرة، بوجودِ نقصٍ حادٍّ في أعدادِ المعلمين ، يُقدّرُ بنحوِ سبعِمئةِ معلم، نتيجةَ تقاعسِ وزارةِ تعليمِ دولةِ الاحتلال، عن تعيينِ معلمينَ جدد.

وأضاف خباز، أنَّ هذا النقصَ يؤثرُ سلباً على سيرِ العمليةِ التعليمية، مشيراً إلى تهالكِ البنى التحتية للمدارس، ونقصِ التجهيزاتِ العامةِ.

يشارُ إلى أنَّ عدداً كبيراً من خريجي الجامعاتِ والمعاهدِ الأحوازيين، ينتظرونَ منذُ سنواتٍ فرصَ عملٍ في التدريس، لكنَّ مديريةِ التعليمِ ترفضُ تعيينَهم لسدّ النقصِ في أعدادِ المعلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى