حركة النضال العربي تدين في بيان لها إعدام الاحتلال الإيراني للشهيد الأحوازي علي المطيري

أدانت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إعدام سلطات الاحتلال الإيرانية للأسير الأحوازي علي المطيري يوم الخميس الماضي الموافق الثامن والعشرين من يناير الجاري.

وجاء في البيان: “نحن في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، ندين هذه الجريمة الإرهابية ضد الإنسانية، ونؤكد أن هذه الجريمة، وكل تجاوزات هذه الدولة الإرهابية المارقة، لن تزيد شعبنا إلا صموداً في وجه المحتل الغاصب وإصراراً للمضي قدماً لانتزاع حقه من براثن المحتل”.

وطالبت الحركة المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان، التدخل لحماية وإنقاذ الشعب الأحوازي، من إرهاب دولة الاحتلال الإيرانية.

هذ وجاء نص البيان كالتالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

أقدمت دولة الاحتلال  يوم الخميس الموافق 28 من شهر يناير/كانون الثاني عام 2021 على إرتكاب جريمة الإعدام بحق الأسير علي المطيري (الزرقاني) . إن هذه الجريمة الشنيعة لم تكن الأولى من نوعها في قائمة جرائم الدولة الفارسية في الأحواز المحتلة، وأنها تأتي ضمن اجراءاتها البائسة والمسعورة للحد من توسع الفعل المقاوم في الأحواز.

نحن في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، ندين هذه الجريمة الإرهابية ضد الإنسانية، ونؤكد أن هذه الجريمة، وكل تجاوزات هذه الدولة الإرهابية المارقة، لن تزيد شعبنا إلا صموداً في وجه المحتل الغاصب وإصراراً للمضي قدماً لانتزاع حقه من براثن المحتل.

ونطالب المجتمع الدولي ومنظماته التي تعنى بحقوق الإنسان ومحاربة إرهاب الدولة، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة والمحكمة الدولية، أن يضطلعوا بدورهم في إنقاذ الشعب الأحوازي من إرهاب الدولة الإيرانية، وأن لا تمر هذه الجريمة والجرائم المماثلة لها دون رد يرتقي لمستوى الأذى الذي لحق بالشعب الأحوازي.

إن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، تنعي الشهيد بإذن الله الشاب المؤمن والمقاوم علي المطيري الزرقاني، وتسأل الباري عزوجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، وتعزي الشعب الأحوازي وذوي الشهداء بالصبر وحسن العزاء.

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

29-1-2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى