غضب عارم بين الأحوازيين في خور موسى بسبب سياسات تعيين المستوطنين في الوظائف

 عبَّرَ شبّانُ أحوازيون عن غضبِهم واستيائِهم الشديد، بعدَ تعيينِ شركةِ بتروكيماوياتِ خور موسى لموظفينَ من المُستوطنينَ، واستثناءِ الأحوازيينَ من الوظائف.

وأكّد ناشطون، أنَّ إجماليّ الوظائفِ الشاغرةِ التي أعلنت عنها الشركة، بلغَ ثلاثَمئةٍ وخمسينَ وظيفة، ولم يحظَ أيُّ أحوازيّ بوظيفةٍ واحدةٍ منها، في حينِ تمَّ قَبولُ جميعِ طلباتِ المتقدِّمينَ من المستوطنين، رغمَ معاناةِ شبابِ مدينةِ خور موسى من البطالةِ والفقرِ بسببِ سياسةِ الاحتلالِ الإيراني.

على صعيد متصل ، احتجَّ أهالي خُور موسى، على زيارةِ نائبِ رئيسِ حكومةِ الاحتلال، إسحاق جَهَانجِيري للمدينة.

وأبدى الأهالي اعتراضَهُم على الزيارة، بسببِ حرمانِ أبنائِهم من الحصولِ على وظائفَ في شركاتٍ ومصانعَ على أراضيهم، وتدنِّي مستوى أوضاعِهم الاقتصادية، فضلاً عن حالةِ الإهمالِ والتهميشِ المُتَعَمَّدة من قبلِ سلطاتِ الاحتلالِ لكافةِ الخدماتِ الأساسيةِ في المدينة.

وكانت سلطات الاحتلال قد قامت بتعيين ثلاثمئة وخمسين مستوطنا في وظائف جديدة في شركة بتروكيماويات خور موسى، ولم تمنح أي متقدم أحوازي من أبناء المدينة أي وظيفة، وذلك في سياسة تميي عنصرية واضحة، رغم امتلاك الأحوازيين الشهادات والخبرات والكفاءات اللازمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى