أزمة مياه الأمطار تتفاقم في أحياء الأحواز العاصمة والاحتلال يقر بتهالك شباك الصرف في عبادان

تفاقمت أزمة مياه الأمطار والصرف الصحي في عدد كبير من أحياء الأحواز العاصمة وسط تجاهل الاحتلال لحل هذه الأزمة.

فقد شكا أهالي حي العزيزية في الأحواز العاصمة، من تراكم مياه الأمطار في شوارع الحي، بسبب إهمال المسؤولين لعمليات تجفيفها وتطهيرها.

وأشار الأهالي، إلى عدم التفات المسؤولين إلى معالجة أسباب هذه المشكلة، ما يجعل من كل موجة أمطار، كارثة حقيقية على أهالي الحي، بسبب عدم تأهيل شبكات الصرف الصحي، لتصريف مياه الأمطار.

كما شكا أهالي حي صياحي في الأحواز العاصمة، من تفاقم معاناتهم اليومية مع مستنقعات الصرف الصحي داخل شوارع الحي.

وأكد الأهالي، أن مسؤولي مؤسسة الصرف الصحي، يتجاهلون طلباتهم في تنظيف مصارف المياه، ما يفاقم من معاناتهم بسبب طفح مخلفات الصرف الصحي، واختلاطها بمياه الأمطار، وإعاقة حركة المارة، فضلا عن مخاوف الأهالي من غرق منازلهم بشكل كامل بهذه المياه.

وشكا أهالي حي الدويرة في الأحواز العاصمة/ من اختلاط مياه الأمطار بمخلفات الصرف الصحي، وتسربها إلى منازلهم في الحي.

وأكد الأهالي أن عدم وجود بالوعات لتصريف المياه في بعض الأحياء، واختلاف مناسيب الشوارع، جعل نمياه الصرف الصحي المتراكمة في بعض الشوارع، تتحرك بفعل مياه الأمطار لتشكل سيولا متدفقة نحو منازلهم، مشيرين إلى تكرار حدوث هذه المشكلة، دون أي تحرك من قبل مسؤولي الاحتلال لإيجاد حلول لها.

وفي حي الهويرة أبدى الأهالي استيائهم من طفح مخلفات الصرف الصحي، في شوارع الحي بعد موجة هطول الأمطار الأخيرة.

وتداول ناشطون مقاطع مصورة، تظهر طفح بالوعات الصرف الصحي، نتيجة عجز شبكة الصرف عن استيعاب كميات مياه الأمطار، وامتلاء هذه البالوعات بالشوائب والأتربة، بسبب عدم تنظيفها بشكل دوري.

وفي مدينة السوس تسببت الأمطار الغزيرة في غرق كامل لشوارع مدينة السوس، وشل حركة المرور على الطرقات داخل المدينة.

وأوضح الأهالي، أن عدم وجود شبكة تصريف خاصة بمياه الأمطار، يفاقم من معاناة الأهالي مع شبكات الصرف الصحي المتهالكة، حيث تختلط مياه الأمطار بمخلفات الصرف، وتشكل بيئة حيوية لانتشار الأوبئة والأمراض.

من جانبه أقر مدير مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي، في عبادان، مصطفى مهران فر، بتهالك ثلاثين في المئة، من خطوط الشبكة، وبالحاجة الماسة لإعادة تأهيلها.

وأوضح مهران فر، أن عدم كفاية الموازنة المخصصة لإصلاح شبكة الصرف الصحي، يزيد الضغط على بقية خطوط الشبكة، ويفاقم المشكلة، وسط معاناة الأهالي اليومية، جراء غياب عمليات الإصلاح والصيانة الدورية للشبكة العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى