الاحتلال يمنع عائلة أحد ضحايا حريق مقهى النوارس من زيارته

أحوازنا.نت

أكدت مصادر موثوقة لـ«أحوازنا»، أن سلطات الاحتلال الإيراني منعت أسرة المواطن الأحوازي حمزه عباس الطائي البالغ من العمر 23 عاما، أحد ضحايا حريق مقهى النوارس من زيارته.

وقالت المصادر إن عائلة الطائي، حاولت بشتى الطرق زيارته، إلا أن عناصر مخابرات الاحتلال تفرض حراسة مشددة عليه، وتمنع أسرته أو أي جهة أخرى من رؤيته.

وعبرت المصادر عن قلقها الشديد بشأن مصير حمزة الطائي، بعدما أبلغ الطبيب القانوني (الشرعي)، بعد حريق مقهى النوارس مباشرة عائلة الضحية بأن جسم الطائي أصابه الحريق بنسبة 30%، مشيرة إلى أن الطبيب استبدل أقواله، قبل يومين، بإبلاغ أسرة الضحية ذويهم أن الحريق أصاب جسمه بنسبة 98%، ما أثار استهجان عائلته، الذين اعتبروا الأمر تمهيدًا لقتل ابنهم.

وقال ناشطون أحوازيون إن منع عائلة الضحية من زيارة ابنهم، وتغيير أقوال الطبيب القانوني، إضافة إلى الحراسة المشددة المفروضة على الضحية، تكشف تحفظ الاحتلال على الطائي لأنه يمتلك معلومات حول الحريق، تكذب ما يدعيه عناصر المخابرات.

وارتكبت سلطات الاحتلال الإيراني مجزرة بحق الأحواز، عندما أضرمت النيران في مقهى النوارس، لاثارة الفتنة القبلية بين القبائل العربية الأحوازية، وإخماد انتفاضة الكرامة في الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى