ناشطون يحيون الذكرى 14 لاستشهاد المقاومين ماجد البوغبيش وقاسم السلامي وريسان الساري

أحيا ناشطون أحوازيون صباح اليوم، الذكرى الرابع عشرة لاستشهاد المقاومين الأحوازيين الأبطال: ماجد البوغبيش وقاسم السلامي وريسان الساري.

ووجه الناشطون بهذه المناسبة، رسالة وفاءٍ إلى الشهداء الذين أعدمتهم سلطات الاحتلال الإيرانية، في 14  فبراير عام 2007، مؤكدين فيها الاستمرار على درب النضال حتى تحقيق النصر والحرية، للشعب العربي الأحوازي، ضد الاحتلال الفارسي.

وكان عمر الشهيد  قاسم السلامي وقت إعدامه 41 عاما وهو من أهالي الأحواز العاصمة متزوج ولديه ثلاثة أولاد وثلاث بنات، بينما كان عمر الشهيد  ماجد البوغبيش 30 عاما ومن سكان حي الكورة بمعشور.

أما الشهيد والمعلم ريسان الساري فهو صاحب الموقف البطولي في تقبيل حبل المشنقة.

وكان الشهيدان ماجد البوغبيش وقاسم السلامي اعتقلوا مع مجموعة من المقاومين، وهم كل من الشهيد علي المطوري، والشهيد مالك بني تميم، والشهيد علي رضا عساكرة، والشهيد عبدالله سليماني، والشهيد عبد الرضا سنواتي الزركاني، والشهيد عبد الله فرج الله كعب، والشهيد محمد كعب، والشهيد خلف خضيراوي الخنفري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى