احتراق مروحية لجيش الاحتلال في عيلام والحرس الثوري يغطي أنشطته التجسسية بالستار الخيري

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا، يظهر احتراق مروحية عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإيراني، في عيلام شمالي الأحواز قبيل إقلاعها.

وأوضحت وكالات أنباءٍ تابعةٍ للاحتلال، إن الطائرة أصيبت بأضرار جسيمة، و أن أجنحة الطائرة قد تحطمت بشكلٍ كامل، وذلك دون أن تفصح عن الأسباب.

من جهة أخرى أفاد ناشطون أحوازيون، بأن مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، تحاول جمع معلومات وبيانات عن الأحوازيين، بذريعة تقديم مساعدات وأعمال خيرية في عدة مناطق أحوازية.

ورأى ناشطون أن تدهور الأوضاع الاقتصادية، واستشراء الفقر، يدفع بعض العائلات إلى تصديق هذه المليشيات، وأنها ستقدم مساعدات خيرية لهم، فيقومون بتقديم بيانات ومعلومات ذات طابع أمني لها، عن عائلاتهم وعن محيطهم وجوارهم السكني.

وكانت مليشيا الحرس الثوري، قدمت مؤخرا، حزمة مساعدات إلى نحو خمسمئة من العرسان في جرون جنوبي الأحواز، كنوع من تحسين سمعة هذه المليشيات الإرهابية، عبر هكذا أعمال، تحاول إظهارها في وسائل الإعلام، وكأنها أعمال خيرية، وليست بهدف استقطاب وربط هذه العائلات بأهدافها التجسسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى