ناشطون يحيون الذكرى الثالثة لاستشهاد البطلين الأحوازيين مهدي الحرداني وحبيب الموسوي

أحيا ناشطون أحوازيون صباح اليوم، الذكرى الثالثة، لاستشهاد البطلين الأحوازيين، مهدي الحرداني وحبيب الموسوي.

ووجه الناشطون إلى عائلتي الشهيدين وعموم الشعب العربي الأحوازي، رسالة فخر واعتزاز بتضحية الشهيدين البطلين، مستذكرين شجاعتهما في خوض درب النضال والمقاومة ضد الاحتلال، دون أن تأخذهما في الله لومة لائم.

وكانت سلطات الاحتلال الإيرانية، أعدمت الحرداني والموسوي في 15 من فبراير عام 2018، دون أن تسمح لهما بالحصول على محاكمة عادلة، ليمتد حقدها بعد تنفيذ حكم الإعدام، فتمنع عائلتي الشهيدين من تسلم جثمانيهما، أو إقامة مراسم العزاء لهما، تحت طائلة التهديد بالاعتقال، ولم تخبر ذوي الشهيدين بعملية الإعدام إلا بعد مرور 3 أيام من تنفيذها.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت حبيب الموسوي في نهاية عام 2005 ، وهو ناشط في مجال الدعوة الإسلامية في الأحواز العاصمة،  فيما اعتقلت مهدي الحرداني في شهر رمضان من عام 2017، وهو من أبناء حي مندلي في الأحواز العاصمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى