إصابة 2300 شخصا بفيروس كورونا خلال 24 ساعة في شمالي الأحواز

أفادت المصادر الطبية الأحوازية، بإصابة ألفين وثلاثمئة شخص بفيروس كورونا، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في شمالي الأحواز.

وأضافت المصادر، أن بين هؤلاء نحو ألف إصابة تم تسجيلها في الأحواز العاصمة، وسط حالة تخبّط كارثية في مستشفيات المدينة.

يأتي هذا فيما تشير المصادر إلى بدء موجة رابعة من تفشّي فيروس كورونا في الأحواز المحتلة، وتسجيل أعداد متصاعدة من الإصابة بالسلالة المتحوّرة من الفيروس الخطير.

إلى ذلك ، أقر مجتبى يوسفي، النائب في دولة الاحتلال عن مدينة الأحواز العاصمة، بنقص الفرق الطبية في مستشفيات الأحواز العاصمة.

وبيّن يوسفي أن الوضع ينذر بكارثة صحية حقيقية ، ولاسيما مع زيادة أعداد المصابين بالفيروس، مشيرا إلى أن المستشفيات تعاني من صعوبة استقبال المزيد من أصحاب الحالات الحرجة في غرف العناية المشدّدة.

ويرى ناشطون أن تأخّر الاحتلال في الإفصاح عن الإصابات بسلالة كورونا المتحوّرة، ساهم في تفاقم مستوى العدوى وتصاعد أعداد الوفيات والإصابات.

في غضون ذلك اعترف مدير مستشفى طالقاني في عبادان وليت كوتي، بامتلاء أسرة العناية المركزة والعادية في المستشفى بمرضى فيروس كورونا.

وشدد كوتي على زيادة أعداد المصابين بالفيروس وعدم وجود مكان لاستقبال المرضى الجدد لا سيما في وحدات العناية المركزة، ما قد يجبر السلطات الصحية على تحويل جميع المستشفيات التابعة لجامعة العلوم الطبية في عبادان إلى علاج مصابي فيروس كورونا فقط.

كما أكدت جامعة العلوم الطبية في مدينة تستر بتفاقم انتشار عدوى كورونا في أوساط شباب المدينة، حيث شهدت الأيام الأخيرة تصاعدا في المصابين بين الستة عشر ، والخامسة والعشرين عاما.

وأضافت الجامعة أن بين المتقدّمين إجراء تحاليل كورونا، هناك ستين بالمئة، ممن ثبتت إصابتهم بالفيروس.

و طالبت الجامعة بضرورة فرض المسؤولين لحظر التجوال في المدينة، وإغلاق المعابر ، وذلك في بهدف الحد من انتشار العدوى بين المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى