معدلات الإصابة بكورونا تتضاعف بنسبة  400% في قضاء المحمرة

أعلنت جامعة العلوم الطبية في الأحواز، أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا في قضاء المحمرة ارتفعت إلى أربعمئة بالمئة .

وأضافت الجامعة في بيان لها، أن سبعة وأربعين بالمئة من المصابين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشر، والخامسة والأربعين عاما.

وأشارت الجامعة، أن أغلب المدن الأحوازية، تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في أعداد المصابين نتيجة عدم الالتزام الناس بالتباعد الاجتماعي، طالبة من كبار السن ممن تتجاوز أعمارهم السبعين عاما، الالتزام بالبقاء في منازلهم وعدم الاتصال المباشر بالشباب.

أعلن نائب جامعة العلوم الطبية في القنيطرة للشؤون العلاجية ، عبد الحكيم فيروز زاده، عن وجود نقص حادّ في أعداد الأسرّة الخاصة بغرف العناية المركزة داخل مستشفيات المدينة.

وأكّد فيروز زاده، أن المدينة تشهد تصاعداً كبيراً في أعداد مصابي فيروس كورونا، مطالبا بضرورة إغلاق معابر المدينة ، وحظر التجمعات، وإغلاق الأسواق والمنتزهات.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس جامعة العلوم الطبية بمعشور، محمد شنبدي، عن عدم توفّر شواغر في أسرّة المستشفيات بعد امتلائها بمصابي فيروس كورونا.

وأشار شنبدي، إلى احتمال تفشّي السلالة المتحوّرة من فيروس كورونا في مدينة معشور، وذلك بعد تصاعد أعداد المصابين على نحو غير مسبوق.

ويرى ناشطون أن إنكار سلطات الاحتلال لتفشي عدوى السلالة البريطانية منذ نحو خمسة أسابيع، تسبب في انتشار الفيروس الجديد لكورونا، والذي يتميز بسرعة عدواه وضراوته.

أعلنت سلطات الاحتلال عن إغلاق بنكين في مدينة الحميدية، مدة أسبوعين، عقب تفشّي فيروس كورونا بين الموظفين.

من جانبهم أشار ناشطونَ أحوازيون، إلى أنّ إهمال إدارة البنوك والخدمات لعمليات التعقيم، فضلا عن تجاهل الإجراءات الاحترازية، تساهم في تفشي العدوى بين الموظفين والمراجعين بسبب عدم تطبيق التباعد الاجتماعي.

كشفت مصادر طبية عن النقص الحاد في وحدات الدم في مدينة عبادان، وسط تفاقم الحاجة لدى المرضى في المستشفيات.

وأشارت المصادر، أن عدم إقبال المواطنين على التبرع بالدم، بسبب فيروس كورونا، يتسبب بأزمة نقص حادة للمرضى المزمنين، وأولئك المضطرين إلى عمليات جراحية عاجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى