العلوم الطبية تقر بانتشار عدوى كورونا المتحور في الأحواز والحويزة والقنيطرة

أقر رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، فرهاد أبول نجاديان، بانتشار عدوى فيروس كورونا المتحور، في ثلاث مدن بشمالي الأحواز هي: الأحواز العاصمة، والحويزة، والقنيطرة.

وأشار نجاديان، إلى إرسال عينات من المصابين في هذه المدن، إلى معهد باستور في طهران، حيث جرى التأكد من وجود السلالة البريطانية المتحورة من فيروس كورونا، بنسبة خمسين إلى سبعين بالمئة، مشيرا إلى سرعة انتشار عدوى هذه السلالة، وإلى أن نسبة الوفيات ترتفع مع هذا النوع من الفيروس، إلى أزيد من خمسين بالمئة، عن العدوى بالفيروس الأصلي.

من جانبها لفتت جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، على لسان رئيسها، فرهاد أبول نجاديان، أن اختبارات سلبية لفحص كورونا، يتم بيعها على الحدود العراقية للقادمين عبر المنافذ الحدودية.

وفي سياق متصل، حذر وزير صحة دولة الاحتلال، سعدي نمكي، من تفاقم انتشار عدوى فيروس كورونا المتحور، في كل من جرون وعيلام وأبو شهر.

وأضاف نمكي، أن مصير هذه المدن، يمكن أن يكون مشابها لمصير شمالي الأحواز، من حيث سرعة انتشار العدوى،  بسبب قربها الجغرافي ، وعدم تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي الوباء.

في غضون ذللك أعلنت سلطات الاحتلال، عن إغلاقها قضاء البستكية في جرون جنوبي الأحواز، عقب تفشي فيروس كورونا ، بين المواطنين، على نحو غير مسبوق.

وأكدت دائرة الصحة في جرون، أن بعض القرى في قضائي القماندية، وقلعة سيف، وبلدة فين، تحولت إلى  بؤر لتفشي فيروس كورونا.

يأتي هذا في وقت تحولت فيه إحدى عشرة مدينة في شمالي الأحواز، إلى الوضعية الحمراء، لانتشار فيروس كورونا، مع زيادة تفشي السلالة البريطانية في معظم هذه المدن.

إلى ذلك، طالب ناشطون أحوازيون، بفرض إغلاق كامل، على مدن عبادان والمحمرة والفلاحية، للحد من تفشي العدوى بين المواطنين.

وأشار الناشطون إلى تباطؤ غير مفهوم من سلطات الاحتلال في تطبيق الإغلاق الكامل، رغم تدهور واقع هذه المدن، واحولها إلى بؤر حقيقية لانتشار فيروس كورونا.

كما شكا عمال شركة آريا فسفوريك الجنوبية الخاصة بإنتاج حمض الفسفوريك، في مدينة معشور، من تجاهل الإدارة، لتطبيق الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، داخل الشركة.

وأكد العمال أن إدارة الشركة، لم تقم بتقسيمهم إلى مجموعات بأعداد أقل، وفق جدول مناوبات يسمح بتطبيق التباعد الاجتماعي، خلال عملهم، فضلا عن عدم توفيرها للكمامات ومواد التعقيم، برغم تفشي فيروس كورونا في عموم مدينة معشور.

وشكا عمال شركة الحديد والصلب في الأحواز العاصمة، من إجبار إدارة الشركة لهم، على تطبيق دوام دون تحديد نظام مناوبات، على الرغم من تفشي عدوى كورونا، وغياب الإجراءات الاحترازية داخل الشركة.

وأشار العمال إلى عدم التزام إدارة الشركة، بقرارات هيئة مكافحة كورونا، والتي تقضي بتخفيض عدد العمال إلى الثلث، لتجنب الإصابة بعدوى فيروس كورونا.

وقال بعض العمال، إن الإدارة تحشر العمال داخل الحافلات بطريقة تزيد من احتمالية انتشار العدوى بينهم، رغم تصاعد الإصابات في عموم مدينة الأحواز العاصمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى