نفوق للأسماك في سواحل الأحواز والقمامة تلوث هور الفلاحية

تداول ناشطون، مقاطع مصورة، تظهر نفوق الأسماك قبالة سواحل الأحواز، جراء تسرب موادٍ كيميائيةٍ سامة، من مشروع بارس جنوبي، لتكرير الغاز المسال.

وقال صيادون أحوازيون، أنهم شاهدوا حالاتٍ مماثلة، في مرافئ الصيد في النعيمية، والحالة، والبساتين، والطاهرية، وأبرك، حيث تنتشر الأسماك النافقة في سواحل هذه المناطق، وصولا إلى سواحل معشور.

من جانبه أكد خبير أحوازي، في مجال البيئة، أن الأسماك نفقت بفعل التسمم الكيميائي، محذرا من وقع كارثةٍ بيئيةٍ وصحية، في المناطق المجاورة لمشروع تكرير الغاز المسال.

على صعيد متصل انتقد ناشطون أحوازيون في مجال البيئة، صمت مسؤولي إدارة المحافظة على البيئة، على قيام بلديات دورخوين والخنافرة والفلاحية بإلقاء القمامة على سواحل هور الفلاحية.

وبين الناشطون، أن تلويث هور الفلاحية، وصل إلى مستوياتٍ مؤثرةٍ على البيئة العامة، والتي جعلت من الهور، بؤرة لنشر الأمراض والأوبئة في منطقةٍ كانت تصنف ضمن التراث الطبيعي النادر في العالم.

في غضون ذلك شكا أهالي ملا ثاني من استمرار تلوث هواء المدينة بأدخنة حرائق محاصيل قصب السكر.

وأوضح الأهالي، أن حرق مزارع قصب السكر، يؤدي لانبعاث ادخنةٍ تسبب أمراضا صدرية متعددة  لكبار السن والأطفال، مشيرين إلى أن تجاهل مسؤولي الاحتلال للأزمة، يؤدي إلى تضاعف مستوى التلوث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى