مركز صحة شمالي الأحواز يدعو لفرض الحجر الصحي في المدن الموبوءة

دعا رئيس مركز الصحة في شمالي الأحواز، سيد محمد علوي، لتطبيق الحجر الصحي في المدن الموبوءة بفيروس كورونا.

وأوضح علوي، أن تطبيق الحجر الصحي سيساهم في خفض منحنى الإصابات، مشيرا أن تطبيق الحجر على بعض المدن وترك مدن أخرى لن يؤدي إلى الحدّ من تفشي الوباء.

من جانبه أقر رئيس دائرة الصحة في معشور، محمد شنبدي، بتفاقم انتشار عدوى فيروس كورونا بالمدينة نتيجة تراخي المسؤولين وإهمالهم في تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأوضح شنبدي، أن خمسين في المئة من المتقدمين لإجراء الفحوص ثبتت إصابتهم بالعدوى، ما يثير حالة من القلق في ظل عدم وجود أسرة شاغرة بمستشفيات معشور.

على صعيد متصل أكد ناشطون أحوازيون أن مسؤولي الاحتلال رفضوا مقترحا من أعضاء برلمان دولة الاحتلال ورؤساء الدوائر الصحية، يقضي بفرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين في الأحواز.

وأضاف الناشطون، أنه وبرغم تفاقم انتشار الجائحة إلا أن المسؤولين رفضوا هذا المقترح، فيما اعتبر الناشطون أن هذا الموقف يعد تهاونا كبيرا في الحفاظ على صحة المواطنين.

في غضون ذلك كشفت المتحدثة باسم جامعة العلوم الطبية بمدينة جرون، فاطمة نورزويان، أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا منذ بدء تفشي العدوى في المدينة بلغت ألفا وإحدى وعشرين حالة.

وأضافت نوروزيان، أن مستشفيات الأحواز بها مئة وستة حالات تتلقى العلاج في الوقت الحالي، منها إحدى وعشرين حالة بالعناية المركزة، وأربع حالات غير مستقرة.

وأضافت أن أهم أسباب ارتفاع معدل الإصابات بالفيروس، هو السماح بوفود زوار وسياح إلى المدينة، دون إجراء أي فحوص للتأكد من خلوهم من العدوى، وكانت جزيرة جسم وحدها استقبلت نحو أربعين ألف سائح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى