إهمال المسؤولين يؤدي لتردي شبكات المياه والصرف الصحي ومستوى النظافة في الأحواز العاصمة

تعاني أحياء الأحواز العاصمة من تردي شبكات المياه والصرف الصحي ومستوى النظافة، وذلك بسبب تعمد الاحتلال التضييق على الأحوازيين في معيشتهم ما يؤثر مباشرة على حياتهم وصحتهم.

فقدشكا أهالي حي الهيالة في الأحواز العاصمة من تسرب المياه من إحدى القنوات إلى طريق حديث الإنشاء بالحي.

وأوضح الأهالي، أن عمال البلدية أنشأوا هذا الطريق فوق القناة المائية، إلا أن عدم إتقانهم للعمل أدى لتسرب المياه إلى الطريق.

كما شكا أهالي حي قرية قلعة حمود في الأحواز العاصمة ، من انقطاع مياه الشرب عنهم منذ أسبوع.

وأكد الأهالي، أن المياه كانت تأتي في بعض الأيام لمدة ساعات قليلة، قبل أن تعاود انقطاعها من جديد، وذلك دون أن توضح مؤسسة المياه أسباب هذا الانقطاع طوال هذه المدة.

ويعاني أهالي عدد من الأحياء ، من استمرار انتشار المستنقعات الناجمة عن طفح مخلفات الصرف الصحي، المختلطة بمياه الأمطار، في معظم شوارع العاصمة.

وأشار أهالي أحياء صياحي و الثورة والهويرة، إلى أن هذه  المستنقعات باتت تعيق حركة المارة داخل هذه الأحياء، وسط حالة من التجاهل الكامل من قبل مسؤولي الاحتلال، لعمليات التجفيف والتنظيف لهذه الأحياء في الأحواز العاصمة.

إلى ذلك، شكا أهالي حي مهديس في الأحواز العاصمة، من انتشار القمامة ومستنقعات المياه الآسنة، في شوارع الحي.

وأضاف الأهالي، أن الشوارع باتت مليئة بالملمستنقعات التي تطفو عليها القمامة، نتيجة إهمال عمال البلدية جمعها وترحيلها، فضلا عن عدم اكتراث المسؤولين بإيجاد حلول لتجفيف مستنقعات الصرف الصحي المختلطة بمياه الأمطار، وتنظيف شوارع الحي.

كما عبر أهالي كوت عبد الله، عن ضيقهم من طفح مخلفات الصرف الصحي في شوارع المدينة، وإهمال مسؤولي البلدية، لحل هذه الأزمة.

وكان الأهالي أكدوا، أن مسؤولي البلدية وعدوا بإيجاد حلول عاجلة، لكن شيئا لم يتغير منذ نحو أسبوعين.

وشكا أهالي مدينة عيلام، من إهمال عمال بلدية المدينة في تغطية بالوعات الصرف الصحي، ما يؤدي لتهديد سلامة المارة والعابرين بالسيارات.

وأوضح الأهالي، أن البالوعات المكشوفة تتسبب في وقوع حوادث سير، فضلا عن إصابة المارة بكسور وجروح،  لافتين إلى تقديمهم عدة شكاوى للمسؤولين بهذا الخصوص دون جدوى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى