العلوم الطبية: تضاعف أعداد مصابي كورونا في الأحواز خلال الأسبوع الماضي

أعلنت جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، عن تضاعف أعداد مصابي فيروس، خلال الأسبوع الماضي في جميع مدن الأحواز.

وأوضحت الجامعة، أن هذه الزيادة ناجمة عن تراخي المسؤولين في تطبيق الإجراءات الاحترازية، واستمرار فتح الأسواق، والتزاحم داخل المراكز الخدمية ، مشيرة إلى خطورة تصاعد منحنى الإصابات دون اتخاذ إجراءات الإغلاق الكامل.

من جانبه أقر رئيس جامعة العلوم الطبية بالأحواز العاصمة، فرهاد أبول نجاديان، بارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا، في أربعة أحياء بالمدينة، بنسبة ستين في المئة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأوضح أبول نجاديان، بأن الأحياء هي الخالدية، والثورة، والعزيزية، وبستان الشيخ، عازيا سبب ارتفاع الإصابات في هذه الأحياء إلى استمرار حركة المواطنين في الأسواق وعدم تطبيق الإجراءات الاحترازية.

في غضون ذلك قال رئيس مركز صحة القنيطرة، رضا بور آيين، إن وتيرة الإصابات تزداد بسرعة كبيرة في المدينة.

وأوضح بور آيين، أن أغلب التحاليل أثبتت إصابة غالبية المفحوصين ، معبّرا عن قلقه من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

على صعيد ذي صلة كشف رئيس مركز الصحة في الصالحية ، يحيى ميثم، عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المتحور في المدينة.

واوضح ميثم، أن المدينة قد تشهد تفشي فيروس كورونا المتحور، والذي يعتبر سريع الانتشار بين الأطفال والشباب، لافتا إلى أن نسبة الوفيات بهذا الفيروس أعلى وأشد خطورة، مطالبا بتطبيق الإجراءات الاحترازية، ومنع السفر بين المدن لوضع حد لانتشار العدوى.

هذا وتوفيت إحدى العاملات في الفرق الطبية لمستشفى أمير المؤمنين بالأحواز العاصمة بعد إصابتها بعدوى فيروس كورونا.

وأوضحت مصادر طبية، أن نقص وسائل الحماية والتعقيم اللازمة، يتسبب بزيادة الإصابات بين العاملين ، ووفاة عدد منهم ولاسيما مع تفشي السلالة المتحوّرة من فيروس كورونا في عموم الأحواز المحتلة.

وانتقد ناشطون أحوازيون استمرار ازدحام الطريق الساحلي في عبادان بالمواطنين، وتقاعس مسؤولي الاحتلال عن تطبيق الإجراءات الاحترازية، رغم تفشي فيروس كورونا.

وأظهر مقطع مصور ازدحام الطريق الساحلي، برغم تصنيف المدينة في الوضعية الحمراء من تفشي فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى