احتجاجات للعمال في عدد كبير من المدن الأحوازية للمطالبة بتحسين أوضاعهم السيئة

شهدت عدة مدن أحوازية احتجاجات متفرقة للمطالبة بتحسين أوضاع العمال السيئة وصرف مستحقاتهم وتحسين بيئة العمل.

فقد شكا عمال شركة نفط الجنوب في الأحواز العاصمة، من عدم تطبيق إدارة الشركة لإجراءات الوقاية من عدوى فيروس كورونا.

وكانت هيئة مكافحة فيروس كورونا، نصحت بتطبيق مناوبات للعمال في الشركات الكبرى، لتخفيف اختلاطهم وتنفيذ التباعد الاجتماعي، ووسائل الوقاية من عدوى كورونا.

وأكد العمال، أن إدارة الشركة رفضت تطبيق نظام المناوبات، وما تزال تصرّ على دوام العمال بشكل كامل، وسط حالة من عدم توفّر أساليب التعقيم والوقاية، بالرغم من انتقال معظم مدن شمالي الأحواز إلى الوضعية الحمراء من تفشي كورونا.

وتجمّع عدد كبير من عمال المصفاة الثامنة بالمنطقة الصناعية بمدينة عسلو، أمام مبنى الشركة، للاحتجاج على تأخر صرف رواتبهم منذ عدة أشهر.

وأكّد العمال، على مطالبة إدارة الشركة بشكل مستمر لهذه الرواتب والمستحقات المتأخّرة، دون أي استجابة، برغم تردي أوضاعهم الاقتصادية وعجزهم عن تلبية أبسط احتياجاتهم المعيشية.

وتجمّع عدد من عمال شركات البتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بمعشور، من أصحاب العقود المؤقتة، أمام مبنى الإدارة، للمطالبة بتثبيت عقودهم، ومنحهم حقهم في التأمينات الاجتماعية والترقي الوظيفي.

وأشار العمال، إلى تدنّي رواتبهم في العقود المؤقتة، لاسيما أن معظمهم يعملون بهذه العقود المؤقتة، منذ أكثر من خمس سنوات ، مطالبين بتحويل عقودهم  إلى عقود دائمة، وتأكيد استقرارهم الوظيفي.

هذا واحتشد عدد كبير من المتقاعدين أمام مبنى التأمين الاجتماعي في عدة مدن أحوازية، للمطالبة بتحسين رواتبهم التقاعدية.

وكانت مدن الأحواز والقنيطرة والسوس وعيلام، شهدت احتشاد العشرات من المتقاعدين، للمطالبة بتحسين رواتبهم بما يتناسب وارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية، وحالة التضخم التي يعاني منها الاقتصاد العام، مؤكدين استمرارهم في الاحتجاجات حتى تستجيب هذه الإدارات لطلباتهم في رفع رواتبهم التقاعدية.

كما تمكّن صيادون أحوازيون من مدينة أبو شهر، من تحرير دولفين عالق في إحدى شبكات الترولة، على شواطئ الخليج العربي.

واتهم ناشطون أحوازيون، شركات الصيد الصينية، بوضع شباك الترولة، والتي تقوم بصيد جائر، وتقضي على الحياة البحرية في كامل منطقة صيدها.

وكانت سلطات الاحتلال الإيرانية، منحت شركات صيد صينية عقود تسمح بصيدهم عبر الترولة، في سواحل الخليج العربي، رغم تحذيرات ناشطي البيئة بهذا الخصوص.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى