تسجيل 4 وفيات بسبب كورونا في عبادان والمحمرة والفلاحية

أقرّ رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة عبادان، شكر االله سلمان زاده، بتسجيل أربع حالات وفاة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في مدن عبّادان والمحمرة والفلاحية.

وأوضح زاده، أن بين هذه الوفيات، هناك اثنتان في الفلاحية وواحدة في عبّادان وأخرى في المحمرة، مضيفا أن الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، شهدت تسجيل مئتين وخمس وعشرين إصابة في المدن الثلاث منها ثمان وستين إصابة في عبادان وست وسبعين في المحمرة وإحدى وثمانين في الفلاحية.

من جانبه أقر مدير مستشفى أمير المؤمنين، محمد آرزومند، في الأحواز العاصمة، بامتلاء أسرّة المستشفى بمصابي فيروس كورونا، واضطرار إدارة المستشفى، لاستقبال المرضى في قسم الطوارئ.

وأكد آرزومند، أن الأسبوع الأخير، شهد تصاعدا كبيرا جدا في أعداد المصابين بفيروس كورونا، من أصحاب الحالات الحرجة، مشيرا إلى عدم قدرة المستشفى على استيعاب المزيد من المصابين.

كما اعترف رئيس مركز الصحة في مدينة معشور، محمد شنبدي، بأن جميع إدارات المؤسسات والشركات والمراكز الخدمية في مدينة معشور، تتجاهل التقيّد بالإجراءات الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا.

وأضاف شنبدي، أن لا تغيير أجرته الشركات على مناوبات العمّال لديها، رغم مخاطر الازدحام في الأقسام، وعدم القدرة على تطبيق التباعد الاجتماعي مع تواجد غالبية العمال معظم الأوقات، ما يزيد من احتمالية حدوث إصابات كما جرى في بتروكيماويات خور موسى.

وطالب شنبدي، بمنح العمال والموظفين في جميع المؤسسات والشركات والمراكز الخدمية، ممن يسكنون خارج معشور، إجازة أسبوعين، لإعطاء الفرصة للإغلاق الكامل للمدينة، ومحاولة السيطرة على مستوى تفشّي الفيروس الخطير.

على صعيد متصل أصدرت وزارة صحة دولة الاحتلال، تحذيرا للمواطنين من السفر إلى الأحواز المحتلة، بسبب تفاقم انتشار عدوى فيروس كورونا بين المواطنين .

وكانت الإدارات الصحية لدولة الاحتلال صنّفت ثلاث عشرة مدينة أحوازية، ضمن الوضعية الحمراء لتفشّي فيروس كورونا، مع إشارتها لوجود السلالة المتحوّرة البريطانية في عدة مناطق.

رغم ذلك، رفضت سلطات الاحتلال فرض الحظر الكامل على مدن الأحواز، مقدمّة المصلحة الاقتصادية على حياة وأرواح الأحوازيين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى