نمكي: كارثة صحية في شمالي الأحواز بعد وفاة 30 شخصا خلال 24 ساعة

أقرّ وزير صحة دولة الاحتلال، سعيد نمكي، بأن الأوضاع الصحية في شمالي الأحواز كارثية، خاصة مع انتشار السلالة البريطانية من فيروس كورونا، ولاسيما بعد وفاة ثلاثين شخصا من أصل سبعين مصابا بهذه السلالة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأضاف نمكي، أنّ شمالي الأحواز، تشهد أعلى نسبة إصابات بفيروس كورونا على مستوى جغرافية إيران السياسية، معترفا بأن تطبيق الإجراءات الاحترازية في عموم الأحواز، دون المستوى المطلوب.

أقرّ رئيس جامعة العلوم الطبية في عبادان، شكر الله سلمان زاده، بوفاة خمسة أشخاص خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأوضح سلمان زاده، أن أربعاً من هذه الوفيات في مدينة الفلاحية وواحدة بمدينة المحمرة، مؤكدين ارتفاع معدلات الإصابة بين المواطنين في كل من عبّادان والمحمرة والفلاحية.

على صعيد متصل توفيت سيدة من أعضاء الفرق الطبية بمدينة العقيلية، جرّاء إصابتها بفيروس كورونا، وذلك بسبب إهمال الإدارات الصحية عن تأمين لوازم الحماية والوقاية للفرق العاملة في مراكز ومستشفيات كورونا.

وأوضح أعضاء الفرق الطبية داخل المدينة أن وفاة زميلتهم ، هاجر عيدي زاده، يسلّط الضوء على معاناة الفرق العاملة في المراكز والمستشفيات المخصصة باستقبال مصابي فيروس كورونا، مشيرين إلى افتقارهم إلى عوامل الحماية من إصابتهم بالعدوى.

في غضون ذلك اعترف نائب رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة للشؤون العلاجية، فرهاد سلطاني، بوجود النقص الحاد في الفرق الطبية داخل المستشفيات، ولاسيما في ظل تفشي فيروس كورونا.

وأضاف سلطاني، أنَّ نقص الفرق الطبية يؤدي إلى إرباك عمليات العلاج للمصابين ، وخصوصا أن هذه الفرق الطبية لم تتلقَ لقاح فيروس كورونا، ما يزيد نسبة الإصابات الحادة والوفيات في صفوفهم، مطالبا بتعيين المزيد من الممرضين لسد ثغرة العجز في هذه المستشفيات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى